بعد استقبال السيسي له.. محمد صلاح VS أبو تريكة

بعد  أن استقبله الرئيس عبد الفتاح السيسي أمس في قصر الاتحادية، اعتلى هاشتاج محمد صلاح قائمة تريندات تويتر، وتصدر قائمة الأكثر تداولا فى مصر، بأكثر من 4 آلاف تغريدة.

لم يسلم محمد صلاح من الانتقادات من قبل الكثير من رواد مواقع التواصل الاجتماعي، وبدلا من أن يسانده محبوه في موقفه اعتبروا صلاح يدعم «الفنكوش»، ولم يسير على خطى أبو تريكة في التبرع بأمواله للفقراء ومشاريع الخير.

حالة الجدل التى شهدتها مواقع التواصل وضعت صلاح في مقارنة مع لاعب الأهلي السابق محمد أبو تريكة، حيث طالب مهاجموا صلاح بالسير على خطى تريكة في حين ثمن الأغلبيهم موقف صلاح معتبرين إياه تفوق على تريكة وكتب أحد النشطاء على صفحته: « مش بندافع عن #محمد_صلاح بس بنحط نفسنا مكانه وفى فكرة إنه اتبرع لصندوق تحيا مصر، زيه زى ناس كتير اتبرعت ومنهم محترمين، هو ملوش مصلحة معاه عشان يتبرع لسبب معين، بلاش نحكم على كل حاجة بمزاجنا وعايز تنتقد انتقد بس من غير سب بالأم والأب لأنه أمك وأبوك مش أحسن من أمه وأبوه».

 
 
وقارن آخر بين موقف تريكة أثناء إظهاره لقميص غزة في القلب وتعاطف الإخوان معه، وصوره مع نجل مبارك أيضا التي لم يعلق أحد عليها قائلا «الواد الإرهابى أبو تريكة عضو الجماعة الإرهابية لما لبس فانلة مكتوب عليها أغيثوا غزة بقى بطل، ولما محمد صلاح ابن مصر بجد اللى شرف مصر عالميا يتبرع لمصر بـ5مليون جنيه بقى مطبلاتى.. شوف يا ابنى لما تلاقى نفسك بتكره الخير لبلدك اعرف على طول إنك...»
 
 
وحلل أخصائي نفسي حالة الانقسام على صلاح بعد تبرعه لصندوق تحيا مصر واستقبال الرئيس له، مؤكدرا أن العقل الباطن على طول صح ولا يحب الأخطاء، فالشخص الذي يحب صلاح ومقتنع فى السيسى وأفعاله، فور رؤيتهم معا العقل الباطن عرف أنه في منطقة الأمان، فأصبح فرحا،  في حين أن شخص آخر يحب صلاح جدا، لكنه لا يؤيد الرئيس السيسي رأى الموقف بصورة «متداخلة ومتلخبطة» فخرج عقله الباطن «بره» منطقة الأمان، وكأنه يريد أن يتأكد من صحة الخبر فهذا دفع البعض للخطأ، في حين أن المعتدل حاول البحث عن سبب آخر لتكذيب الصورة وتصديق عقله الباطن.
 
ويضيف الأخصائي النفسي، المحبون لجأوا لمقارنته بأبو تريكة لأن الأخير كانت له مواقف مماثلة في نظامين متعاقبين، ورغم أن أحدا لا يستطيع كشف انتماء أبو تريكة حتى الآن إلا أنه تورط في أشياء، وتبقي في النهاية نتيجة المواجهة لصالح محمد صلاح.
التعليقات