دعوة عربية للتعامل الإيجابي مع جهود وقف إطلاق النار في غزة

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار فى المقال الاتي:
دعوة عربية للتعامل الإيجابي مع جهود وقف إطلاق النار في غزة, اليوم الأربعاء 5 يونيو 2024 01:56 صباحاً

البلاد – واس

دعا الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط إلى التعامل الإيجابي مع الجهود المبذولة من أجل تحقيق وقف كامل لإطلاق النار في قطاع غزة، وضمان إدخال المساعدات إلى القطاع، فضلاً عن إطلاق الأسرى والمحتجزين من الجانبين. وقال أبو الغيط تعليقاً على المقترح الذي طرحه الرئيس الأمريكي جو بايدن للوصول إلى وقف إطلاق النار “إنه من الضروري أن نرى مدى جدية واستجابة قوة الاحتلال للمقترح، وفي كل الأحوال فإن الوضع الإنساني الكارثي في قطاع غزة يقتضي من الجانب الفلسطيني على وجه الخصوص الارتقاء فوق الآلام والأحزان التي خلفها العدوان الإسرائيلي الغاشم والتعامل بذهن إيجابي مع المقترح يهدف الوصول إلى إنهاء العدوان، ووقف معاناة المدنيين الفلسطينيين، وإدخال المساعدات الإنسانية إلى القطاع، ومن ثم البدء في إعادة إعمار ما خربته وهدمته آلة الحرب الإسرائيلية”.
وأضاف الأمين العام “إنه من الضروري إنهاء الكارثة الإنسانية التي اقترفها العدوان الإسرائيلي، وانسحاب قوات الاحتلال بشكل كامل من القطاع، وعودة النازحين إلى مناطقهم، وإطلاق عملية إعادة إعمار، كل ذلك في إطار خطة شاملة لتنفيذ حل الدولتين استناداً إلى قرارات مجلس الأمن ذات الصلة وفق جدول زمني محدد وضمانات ملزمة”.
وارتفع عدد الشهداء الفلسطينيين في عدوان الاحتلال الإسرائيلي المستمر على قطاع غزة لليوم 242 على التوالي إلى 36.550 شهيداً، ونحو 82.959 جريحاً، معظم الضحايا هم من النساء والأطفال.
وأفادت وزارة الصحة الفلسطينية، باستشهاد 71 فلسطينياً، وإصابة 182 بجروح، خلال الساعات 24 الماضية في القصف الإسرائيلي المستمر على قطاع غزة، مؤكدة وجود عشرات الشهداء لم يتم انتشالهم، لكثافة القصف الإسرائيلي، في مناطق متفرقة من القطاع. بينما وثّقت نقابة الصحفيين الفلسطينيين في تقرير لها، ارتفاع عدد الشهداء الصحفيين منذ بداية عدوان الاحتلال الإسرائيلي على قطاع غزة مطلع أكتوبر الماضي إلى 140 شهيداً، بعد أن تم رصد وتوثيق استشهاد خمسة صحفيين خلال شهر مايو الماضي.
وأشار التقرير إلى أن الشهر الماضي كان دامياً على الصحفيين في قطاع غزة، وكذلك في الضفة الغربية، من خلال ارتكاب الاحتلال 72 جريمة واعتداءً وانتهاكًا كان أبرزها استشهاد 5 من العاملين في القطاع الإعلامي.
وتطرق التقرير إلى جريمة مطاردة الصحفيين، عبر إجبارهم على النزوح والترحال من مناطق مختلفة بقطاع غزة، على مدار الأشهر السبعة الماضية، حيث شهد الشهر الماضي مخاطراً في مدينة رفح جنوب القطاع، حين قطعت السبل في الصحفيين الذين غادروا منازلهم سابقاً، واستقروا في خيام أو بمحيط المستشفيات التي قطع عنها الكهرباء وحتى شبكة الاتصالات وخطوط الإنترنت، مما أعاق عمل الصحفيين الذين أجبروا مجدداً على النزوح لمناطق وسط قطاع غزة بحثاً عن النجاة بأرواحهم أولاً، وبحثاً عن إمكانية إتمام أعمالهم مع مؤسساتهم الإعلامية.
ولفت التقرير النظر إلى استمرار معاناة الجرحى من الصحفيين الذين يصعب عليهم تلقي العلاج في قطاع غزة بفعل تدمير الاحتلال للمستشفيات، وقتل الطواقم الطبية، مما يهدد حياة الصحفيين الجرحى، وسط إغلاق المعابر والممرات، ومنعهم من الخروج لتلقي العلاج خارج قطاع غزة.
من جهتها، وثّقت هيئة شؤون الأسرى الفلسطينية في تقرير لها، اعتقال قوات الاحتلال الإسرائيلي لأكثر من 9000 فلسطيني في الضفة الغربية خلال الأشهر الثمانية الماضية.
وأوضحت هيئة شؤون الأسرى الفلسطينية، أن قوات الاحتلال اعتقلت أمس 22 فلسطينياً، بينهم أطفال ونساء وأسرى سابقون، وتوزعت الاعتقالات على قلقيلية وجنين ونابلس ورام الله والخليل وطوباس، وترافق مع حملة الاعتقالات عمليات تنكيل وضرب بحق المعتقلين وعائلاتهم، إلى جانب عمليات التخريب والتدمير الواسعة في المنازل والممتلكات.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق