المكسيك.. اغتيال رئيسة بلدية في تحد للرئيسة الجديدة

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار فى المقال الاتي:
المكسيك.. اغتيال رئيسة بلدية في تحد للرئيسة الجديدة, اليوم الثلاثاء 4 يونيو 2024 10:33 مساءً

المكسيك.. اغتيال رئيسة بلدية في تحد للرئيسة الجديدة

نشر في الرياض يوم 04 - 06 - 2024

2078753
اغتيلت رئيسة بلدية بلدة في غرب المكسيك، بعد مرور 24 ساعة فقط على انتخاب كلاوديا شينباوم رئيسة للبلاد، حسبما أكدت السلطات المحلية.
ودانت السلطات في ولاية ميتشواكان "مقتل رئيسة بلدية كوتيجا، يولاندا سانشيز فيغيروا"، وفقاً لوزارة الداخلية في المنطقة.
وأكدت السلطات انتشار قوات الأمن لمحاولة توقيف الفاعلين.
وكانت سانشيز قد اختطفت لمدة ثلاثة أيام في سبتمبر الماضي بالقرب من غوادالاخارا.
وانتخبت سانشيز رئيسة للبلدية في العام 2021 خلال ترشحها عن "حزب العمل الوطني" (يمين ليبرالي محافظ).
وذكرت وسائل إعلام محلية أن رئيسة البلدية تعرضت لهجوم في الشارع نفذه مسلحون كانوا على متن شاحنة صغيرة.
وأشارت مصادر الشرطة ووسائل إعلام محلية إلى أن منفذي الهجوم ربما ينتمون إلى عصابة خاليسكو نويفا جينيراسيون، إحدى العصابتين الأكثر عنفا في البلاد.
ويُزعم أنهم هددوا رئيسة البلدية لأنها عارضت سيطرة العصابة على قوة الشرطة البلدية التابعة لها.
إلى ذلك هنأ قادة دول شريكة لأكبر بلد ناطق بالإسبانية في العالم كلاوديا شينباوم بفوزها "التاريخي" في الانتخابات الرئاسية في المكسيك حيث ينتظرها تحد هائل يتمثل في احتواء عصابات المخدّرات ووضع حد لأعمال العنف.
واغتيل خلال الحملة 27 مرشحاً على الأقل للانتخابات المحلية التي أجريت بالتزامن مع الاستحقاقين الرئاسي والتشريعي، بحسب تعداد لوكالة فرانس برس.
آخر هؤلاء يونيس بانيوس، مرشح الحزب الثوري المؤسسي للانتخابات البلدية في سانتو دومينغو أرمينتا (جنوب)، وقد قتل في منزله بعد إغلاق مكاتب الاقتراع مساء الأحد، وفق السلطات.
والاثنين احتفى الرئيس المكسيكي المنتهية ولايته أندريس مانويل لوبيز أوبرادور بالفوز "التاريخي" الذي حققته شينباوم، مؤكداً أيضاً مغادرته المعترك السياسي قريبا.
وقال خلال مؤتمره الصحافي الصباحي المعتاد "إنه حقا حدث تاريخي (...) وليكن الأمر واضحا.. عندما تنتهي ولايتي، سأنسحب ولن أشارك في أي نشاط عام أو سياسي".
حقّقت رئيسة بلدية مكسيكو السابقة (61 عاماً) فوزاً ساحقاً بحصولها على 58 إلى 60 % من الأصوات، على ما أظهرت النتائج الجزئية الصادرة عن المعهد الانتخابي الوطني.
وبذلك تكون شينباوم قد تقدمت بأشواط على منافستها مرشحة المعارضة سوتشيتل غالفيس التي يقدر أنها حصلت على 26 إلى 28 % من الأصوات، بحسب النتائج التي أعلنتها رئيسة المعهد الانتخابي غوادلوبيه تاداي.
وجاء المرشّح الوسطي خورخي ألفاريس متأخّرا بفارق كبير إذ حصد ما بين 9,9 بالمئة و10,8 بالمئة من الأصوات.
وعلى الرغم من إقرار منافستها سوتشيتل غالفيس بالهزيمة، أعلنت الأخيرة الإثنين أنها تعتزم تقديم "طعون" أمام الهيئات الانتخابية للتنديد ب"منافسة غير متكافئة ضد جهاز الدولة بأكمله" الذي منح أفضلية ل"مرشحته".
وجاء في منشور لها على منصة إكس "لقد أصبحنا جميعا مدركين لوجود الجريمة المنظمة، مع تهديد عشرات المرشحين وحتى قتلهم".
من جو بايدن إلى فلاديمير بوتين، أشاد قادة العالم بالفوز "التاريخي لأول امرأة بالرئاسة في تاريخ المكسيك منذ 200 عام.
وشدّد الرئيس الأميركي على أنه يتطلع إلى العمل معها "بروحية الشراكة والصداقة". والمكسيك هي أكبر شريك تجاري للولايات المتحدة. وتربط البلدين علاقة متقلبة ومعقدة خصوصاً في ملفات الهجرة والاتجار بالمخدرات والأسلحة.
كذلك هنأ رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو شينباوم قائلا "إن اتفاقية التجارة الحرة (مع الولايات المتحدة والمكسيك) هي موضع حسد العالم بأسره" وأنا "أتطلع إلى تعزيز هذه العلاقة".
في أوروبا، أعربت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لايين عن أملها في "تعزيز العلاقات الثنائية".
وأشار الرئيس الروسي إلى أن "المكسيك كانت تقليديا شريكاً ودوداً لروسيا في أميركا اللاتينية".
وأعرب الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي عن أمله في أن "تتمكن المكسيك من لعب دور في الجهد العالمي لإعادة إرساء سلام عادل ودائم في أوكرانيا".
وأجرى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون اتصالاً بالرئيسة المنتخبة الاثنين لتهنئتها وعرض عليها "العمل معاً بشكل وثيق للتصدي للتحديات العالمية الكبرى"، في إشارة إلى تغير المناخ وحقوق المرأة، وفق قصر الإليزيه.
في أميركا اللاتينية، أشاد الرئيس البرازيلي لويس إيناسيو لولا دا سيلفا بفوز "امرأة تقدمية". وأعلن لولا أنه يعتزم "السفر إلى المكسيك هذا العام لتعزيز علاقاتنا التجارية"، مذكرا بأن البلدين هما أكبر اقتصادين في أمريكا اللاتينية.
ستتولى شينباوم مهامها في الأول من تشرين الأول/أكتوبر خلفاً لمرشدها السياسي لولاية مدتها ست سنوات حتى عام 2030.
وأشارت شينباوم إلى أن حزبها "حركة التجديد الوطني" (مورينا) وحلفاءه احتفظوا ب"الغالبية المؤهلة" في الكونغرس وعلى الأغلب في مجلس الشيوخ.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.




إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق