بلاغ للنائب العام ضد نقل كباش الأقصر إلى التحرير

صورة أرشيفية

1/28/2020 7:06:05 PM
كل يوم

كتبت: سماح عثمان

تقدمت إيمان أحمد، أخصائي ترميم أول بالإدارة المركزية للصيانة والترميم بوزارة الآثار، ببلاغ يحمل رقم 2561، إلى النائب العام ضد قرار وزارة السياحة والآثار بنقل 4 تماثيل من الكباش إلى معبد الكرنك بالأقصر.

واتهمت إيمان، في بلاغها، أعضاء اللجنة الدائمة بوزارة الآثار، بتشويه وتغيير معالم معبد الكرنك، وإهدار المال العام، ومخالفة المواثيق الدولية الخاصة بحماية وصيانة الآثار، حيث أن قرار نقل 4 تماثيل من الفناء الخلفي يؤدي إلى تشويه فناء معبد الكرنك وتغيير معالمه.

واستند البلاغ إلى بعض مواد القانون، وعلى رأسها المادة 42 من قانون حماية الآثار رقم 117 لسنة 1983، والتي تنص على أنه "يعاقب بالسجن مدة لا تقل عن خمس سنوات ولا تزيد عن سبع سنوات، وبغرامة لا تقل عن ثلاثة آلاف جنيه ولا تزيد عن خمسين ألف جنيه، من هدم أو أتلف عمدًا أثرًا أو مبنى تاريخي أو شوهه أو غير معالمه"، بالإضافة أن هذا القرار يخالف جميع المواثيق الدولية، التي وقعت مصر عليها مثل ميثاق إيطاليا للترميم، وميثاق فينسيا وميثاق حماية وإدارة التراث الثقافي، والتي تنص جميعها وتتفق على مبدأ واحد وهو عدم فصل الأثر عن تاريخه.

وقالت إيمان أحمد، مقدمة البلاغ، في تصريح خاص لـ"اليوم الجديد"، إن ما يحدث يعتبر خطوة أولى لنقل الآثار من أماكنها إلى ميادين العامة، ما يؤدي إلى تشويهها بسبب تغيير البيئة.

واقترحت أخصائي ترميم أول بالإدارة المركزية للصيانة والترميم بوزارة الآثار، استبدال النسخ الأصلية بمستنسخات طبق الأصل منها، ولا يستطيع أحد تمييزها، وبالتالي لن نخاف عليها من التلف، فنحن لدينا إدارة للمستنسخات غاية في التميز، ولها منتجات لا تختلف عن الأصلية، مشيرة إلى أن عملية نقل الكباش مكلفة للغاية.

 

اليوم الجديد