«طيران الإمارات»: إقبال قوي على السفر صيفاً وتشغيل رحلات إضافية

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

قال نائب الرئيس الرئيس التنفيذي للعمليات التجارية في «طيران الإمارات»، عدنان كاظم: «إن رحلات الناقلة ستسجل معدلات إشغال عالية خلال صيف 2024 تتخطى حاجز الـ80%، مع تسجيل حركة قوية للحجوزات»، لافتاً إلى أن الطلب القوي يشمل مختلف محطات الناقلة وحركة الرحلات من دبي وإليها خلال هذه الفترة.

وأضاف كاظم، لوسائل الإعلام أمس، على هامش الاجتماع العام السنوي الـ80 للاتحاد الدولي للنقل الجوي (إياتا)، والقمة العالمية للنقل الجوي، أن «(طيران الإمارات) تلعب دوراً مهماً في تنشيط الحركة السياحية إلى دبي، عبر برامجها الترويجية المتنوعة، ومن بينها (ماي إيميريتس باس) التي توفر دخولاً مجانياً إلى وجهات ترفيهية، إضافة إلى مجموعة من البرامج الترفيهية الأخرى التي تواصل الناقلة طرحها كل عام».

وأشار إلى أن «طيران الإمارات» تشهد صيفاً قوياً خلال هذا العام، ومن المتوقع أن تتجاوز مستويات العام الماضي، بفضل استمرار الطلب على السفر بين الشرق والغرب عبر دبي، موضحاً أنه لمواكبة هذا الطلب، سترفع الناقلة من سعتها المقعدية على الرحلات عبر شبكة وجهاتها العالمية بنسبة 4.9% خلال العام الجاري، مقارنة بمستويات العام الماضي، إلى جانب زيادة عدد الرحلات إلى بعض الوجهات الحالية، لخدمة الطلب القوي المتوقع على السفر، خصوصاً في دول الخليج، بما في ذلك تشغيل رحلات لخدمة الحج.

ولفت إلى أن الزيادة في السعة المقعدية ستأتي بشكل أساسي من استلام الناقلة لطائرات جديدة من طراز «إيرباص A350»، التي تعتزم نشرها، لتخدم عدداً من الوجهات خلال الأشهر المقبلة، حيث سيتم الإعلان عن المزيد من الوجهات الجديدة التي ستخدمها الناقلة عبر الطائرات الجديدة، من بينها إفريقيا وأوروبا وغيرهما من الوجهات الإقليمية التي تبعد من ست إلى سبع ساعات طيران عن دبي، مشيراً إلى أن الناقلة تستهدف تشغيل 10 طائرات من طراز «إيرباص A350» اعتباراً من سبتمبر وحتى نهاية السنة المالية الجارية، التي تنتهي في مارس المقبل.

وأوضح أن «طيران الإمارات» تشغل حالياً 90 طائرة عملاقة من طراز «إيرباص A380»، ومن المتوقع أن يرتفع عدد الطائرات إلى 95 و96 طائرة بنهاية السنة المالية الحالية في مارس 2025، متوقعاً إدخال جميع الطائرات من هذا الطراز إلى الأسطول خلال السنة المالية المقبلة، لافتاً إلى أن دخول المزيد من الطائرات العملاقة يرتبط باستكمال إجراءات الصيانة وتجديد المقصورة ضمن برنامج التحديث الشامل الذي أعلنت الناقلة عنه.

وقال كاظم: «إن الناقلة تشغل أيضاً 140 طائرة (بوينغ 777)، إلى جانب أسطول (الإيرباص أيه 380)»، مضيفاً أن الناقلة تشغل الدرجة السياحية الممتازة إلى 15 وجهة من بينها لندن هيثرو، حيث من المتوقع، التوسع في هذه الدرجة، مع إضافة الطائرات الجديدة واستكمال عملية التحديث، مشيراً إلى أن جميع طائرات «الإيرباص 350» الجديدة ستكون مجهزة بالدرجة السياحية الممتازة لدى استلامها.

وأشار إلى الطلب القوي على الدرجة السياحية الممتازة على متن أسطول «طيران الإمارات» منذ إدخالها إلى الخدمة، مبيناً أن 35% من ركاب الدرجة السياحية يدفعون أعلى فئة لأسعار التذكرة التي تضم مميزات ومرونة أكبر، ما دفعهم إلى التوجه إلى الدرجة السياحية الممتازة.

وأكد كاظم، أن الدرجة السياحية الممتازة، تسجل إشغالات عالية جداً، خصوصاً على وجهات مثل بريطانيا وأستراليا ونيوزيلندا، موضحاً أن «الناقلة تستهدف تشغيل هذه الدرجة على الرحلات طويلة المدى مثل أميركا واليابان وغيرهما من الوجهات، لضمان خدمة المسافرين بشكل أفضل بسبب طول الرحلات».

وعن ارتفاع أسعار تذاكر الطيران، قال كاظم: «إن أسعار تذاكر الطيران وارتفاعها خلال فترة ما بعد (كوفيد-19)، يأتي نتيجة مجموعة من العوامل، من بينها ارتفاع الطلب على السفر، إلا أن ارتفاع أسعار النفط فوق 80 دولاراً للبرميل، وزيادة الكُلف الأخرى مثل المناولة والرسوم والتموين، ومشاكل سلاسل الإمداد، وتأخر تسلم الطائرات أدى أيضاً إلى الضغط على الأسعار».

وأضاف أن «طيران الإمارات» وقعت حتى الآن 161 اتفاقية تشمل اتفاقيات «إنترلاين» واتفاقيات تبادل الرموز والنقل متعدد الوسائط، ما أسهم في خلق فرص عديدة في مجموعة من الأسواق لخدمة المسافرين في مختلف الأسواق حول العالم.


530 مليون مسافر جواً في الشرق الأوسط بحلول 2043

قال نائب الرئيس الإقليمي للاتحاد الدولي للنقل الجوي «إياتا» في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا، كامل العوضي: إن «عدد المسافرين جواً في الشرق الأوسط خلال الأعوام الـ20 المقبلة، سيرتفع ليصل إلى 530 مليون مسافر في 2043، بزيادة سنوية قدرها 3.9%، وبزيادة 0.1% عن المعدل المتوقع عالمياً»، مشيراً إلى أن قطاع الطيران في منطقة الشرق الأوسط، يستفيد من قوة اقتصادات المنطقة ومراكزها العالمية.

وأضاف أن شركات الطيران في الشرق الأوسط سجلت زيادة في الطلب بنسبة 14.2% في أبريل 2024، مقارنة مع أبريل 2023. وارتفعت السعة بنسبة 9.9%، وزاد عامل الحمولة ثلاث نقاط مئوية، ليصل إلى 79.3% مقارنة بأبريل 2023.

وأشار إلى أن الكشف عن المخطط الجديد لمطار آل مكتوم في دبي، يتواكب مع النمو المستقبلي لحركة الطيران في الإمارات.

وقال العوضي: إن «شركات الطيران لديها الاستعداد الكامل لاستخدام وقود طيران مستدام (ساف) على الرغم من ارتفاع كُلفته حالياً»، مشيراً إلى أن المشكلة تكمن في عدم توافر هذا الوقود بكميات كافية، لذلك على الشركات المعنية والحكومات زيادة الإنتاج، لتلبية الطلب المتنامي.

 

تويتر

أخبار ذات صلة

0 تعليق