تكليف مدبولي بتشكيل حكومة جديدة وتطورات حرب غزة تتصدران نشاط السيسي الأسبوعي

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

شهد الأسبوع الرئاسي عددا من التكليفات للدكتور مصطفي مدبولي رئيس الحكومة، فضلا عن بعض القرارات الجمهوية، حيث كلف الرئيس عبد الفتاح السيسي الدكتور مصطفي مدبولي بتشكيل حكومة جديدة من ذوي الكفاءات والخبرات والقدرات المتميزة تعمل على تحقيق عدد من الأهداف على رأسها الحفاظ على محددات الأمن القومي المصري في ضوء التحديات الإقليمية والدولية.

وتضمنت تكليفات الرئيس للدكتور مصطفي مدبولي وضع ملف بناء الإنسان المصري على رأس قائمة الأولويات، خاصة في مجالات الصحة والتعليم ومواصلة جهود تطوير المشاركة السياسية وكذلك على صعيد ملفات الأمن والاستقرار ومكافحة الإرهاب بما يعزز ما تم إنجازة في هذا الصدد وتطوير ملفات الثقافة والوعي الوطني والخطاب الديني المعتدل على النحو الذي يرسخ مفاهيم المواطنة والسلام المجتمعي.

كما هنأ الرئيس السيسي رئيس وزراء الهند قائلا: أتقدم بخالص التهنئة إلى "ناريندرا مودي"، رئيس وزراء الهند، بمناسبة تجديد الشعب الهندي الثقة في قيادته لفترة ولاية جديدة. وأعرب عن تطلع مصر للعمل المشترك في الأعوام المقبلة لفتح آفاق جديدة لتعزيز العلاقات التاريخية التي تجمع البلدين والشعبين الصديقين، وتحقيق الاستفادة القصوى من الإمكانات المتاحة لعملهما المشترك، متمنياً التوفيق والسداد لرئيس الوزراء الهندي، ولشعب الهند الصديق المزيد من التنمية والرخاء.

كما استقبل الرئيس عبد الفتاح السيسي ، السيناتور "ليندسي جراهام"، زعيم الأقلية الجمهورية باللجنة الفرعية لاعتمادات العمليات الخارجية بمجلس الشيوخ الأمريكي، وذلك بحضور سامح شكري وزير الخارجية، واللواء عباس كامل رئيس المخابرات العامة.

وذكر المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية أن السيناتور جراهام أشاد خلال اللقاء بالدور المحوري والأساسي الذي تقوم به مصر لدعم الأمن والاستقرار في المنطقة، فضلاً عن الشراكة الإستراتيجية التي تجمع مصر والولايات المتحدة، والتي أثبتت الأزمات المتتابعة إقليمياً وعالمياً أهمية مواصلة الجهود لتعزيزها، كونها من أهم ركائز الاستقرار الإقليمي، منوهاً بالجهود والوساطة المصرية لاحتواء الموقف في قطاع غزة، ومثمناً الأعباء التي تتحملها مصر لإنفاذ المساعدات الإغاثية.

وأضاف المتحدث الرسمي أن السيناتور جراهام حرص على الاستماع لرؤية الرئيس حول سبل حل الأزمة في قطاع غزة، وأكد الرئيس في هذا الصدد أهمية تكاتف الجهود الدولية لوقف الحرب ومنع توسع تداعياتها إنسانياً وأمنياً، محذراً من خطورة استمرار العمليات العسكرية الإسرائيلية في مدينة رفح الفلسطينية، وما يرتبط بها من تفاقم الكارثة الإنسانية التي يعاني منها أهالي القطاع، فضلاً عن انعكاساتها على الأمن الإقليمي، ومؤكداً ضرورة انخراط كل الأطراف بجدية للتوصل لاتفاق لوقف إطلاق النار، وبما يسمح بالتقدم نحو تطبيق حل الدولتين،  كونه المسار الأمثل لضمان العدل والأمن المستدام بالمنطقة
 

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق