أوروبا 2024: الدنمارك "الواقعية" تبحث عن محو خيبة المونديال

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار فى المقال الاتي:
أوروبا 2024: الدنمارك "الواقعية" تبحث عن محو خيبة المونديال, اليوم الجمعة 7 يونيو 2024 10:11 صباحاً

المصدر:
  • وكالات

التاريخ: 07 يونيو 2024

ت + ت - الحجم الطبيعي

 بعد خروجه من الباب الخلفي في كأس العالم 2022، يعتمد المنتخب الدنماركي، بطل نسخة 1992، على الخبرة والثبات في كأس أوروبا 2024 لتقديم أداء جيّد وتكرار تجربة صيف 2021 عندما بلغ الدور نصف النهائي.

قبل ثلاث سنوات، تغلّب الدنماركيون على مأساة تعرّض نجمهم الأبرز لاعب الوسط كريستيان إريكسن لسكتة قلبية، وحوّلوا نكستهم إلى ملحمة رائعة، فتمكّنوا من التأهل إلى دور الأربعة، قبل ان يخسروا على ملعب ويمبلي أمام إنجلترا المضيفة.

وبعد ثلاث سنوات، وبعد معاناته في التصفيات في صوة تجلت بشكل واضح في الهزيمة اللافتة أمام كازاخستان 2-3، عاد الفريق ليظهر جاهزيته من أجل خوض التحدّي في مشاركته القارية العاشرة.

لكنّ أندرياس كراول، الخبير في التلفزيون الرسمي "دي أر" لا يُبدي تفاؤلاً كبيرًا في حديثه لوكالة فرانس برس، قائلاً "التوقعات منخفضة للغاية بالنسبة للفريق".

وتابع "خلال التصفيات، لم تكن هناك مباراة واحدة قلنا فيها +رائع!+، لذلك لا يتطلع المشجعون بفارغ الصبر لرؤية ماذا سيقدّم هذا اللاعب أو ذاك".

وقال مازحاً "ربما حينها لا يستطيع الفريق إلا أن يُفاجئ بشكل إيجابي".

لحسن حظ المنتخب "الأحمر والأبيض" أنّ لاعب مانشستر يونايتد الانجليزي إريكسن استعاد أفضل مستوياته، لكن لن يستطيع هو مع زميليه بيار-إميل هويبيرغ (توتنهام الانجليزي) وتوماس ديلايني (أندرلخت البلجيكي) التفاخر بأدوارهم الكبيرة في أنديتهم. سجّل إريكسن وهويبيرغ هدفي الفوز على السويد 2-1 الأربعاء.

ومع ذلك، يبقون المدماك الذي يعوّل عليه المدرّب كاسبر هيولماند الذي يتولى الإشراف على الفريق منذ العام 2020، حسب كراول دائمًا.

وأكدّ زميله في قناة "تي في 2" فليمنغ توفت على كلام كراول لناحية الخيار العملي في الاعتماد على هؤلاء اللاعبين.

ويشير على قناته إلى أنه "عندما تقترب من المرحلة النهائية، فمن مصلحتك أن تكون آمنًا. وهذا أيضًا هو الشيء الصحيح الذي يجب القيام به. لا ينبغي أن يكون هناك الكثير من التجارب".

ومن الركائز الأخرى في تشكيلة "الديناميت"، يعوّل الدنماركيون على المدافع الصلب سيمون كاير، لاعب ميلان الايطالي والعائد حديثاً من الإصابة.

 الافتقار إلى الإبداع

وفي سعيها لتوصيف الواقع الفني الصعب في الوقت الحالي، رأت صحيفة "إكسترا بلاديت" الشعبية بأسلوب ساخر أنه من الضروري "عدم التفكير بملحمة عام 2021، لانه حتى هيولماند قد تناسى الأمر عندما ينظر الى عيون كاير الزرقاء"، منوّهة الى "الافتقار للشجاعة والإبداع اللذين يطاردهما المنتخب الدنماركي".

وتحتل الدنمارك حاليًا المركز 21 في تصنيف الاتحاد الدولي (فيفا)، وهو أسوأ مركز لها منذ سبتمبر 2017.

كما خاض اللاعب الموهوب راسموس هويلوند (21 عامًا) موسمًا متفاوتاً في مانشستر يونايتد بعد أن عانى من كثرة الاصابات. لكنّ المنتخب الاسكندنافي يعقد آمالاً كثيرة عليه.

وتابع كراول "يخبرني حدسي أن شيئًا ما يمكن أن يحدث للفريق".

وأضاف "إن إقامة البطولة في ألمانيا سيكون لها تأثير كبير. في قطر، لم يكن الفريق يريد التواجد هناك، وكان هناك نقاش كبير حول حقوق الإنسان ولم يرغب الكثير من الناس في ذلك".

وتابع "كانت الأمور المحيطة مليئة بالسلبية، لكن الآن نحن في ألمانيا، وسوف يأتي حوالي 60 ألف مشجع دنماركي".

ولطالما كان المشجعون الدنماركيون مصدر دعم كبير لمنتخبهم الذي يتميّز بجانب عاطفي يلعب به بشكل واضح، ناهيك عن قدرته على اللعب بشكل جماعي متراص لطالما اشتهر به.

وللمرّة الأولى، أشارت الصحافة المحلية إلى عدم وجود أي لاعب من الدوري المحلي ضمن قائمة الـ 26 التي أعلن عنها في 30 مايو.

وأوضح المدرّب "أنا لا أتجنّب الدوري (الدنماركي) الممتاز، بل أختار اللاعبين الذين أعتقد أنهم الأفضل، بغض النظر عن المكان الذي يلعبون فيه وأعمارهم واسمهم الأخير وناديهم".

وتابع "هناك حوالي ضعف عدد اللاعبين في الأندية الأجنبية اليوم عمّا كان عليه في عام 2018".

في المحصلة، ثمّة عشرة لاعبين من المنتخب يلعبون في الدوري الانجليزي، و4 في ألمانيا، و3 في إيطاليا، و5 في بلجيكا، و2 في البرتغال ولاعب في كل من إسبانيا وتركيا.

ستنافس الدنمارك ضمن المجموعة الثالثة بدءًا من 16 الحالي بمواجهة سلوفينيا في شتوتغارت، قبل أن تواجه إنجلترا المرشّحة بقوة للقب في فرانكفورت في 20 منه، وصربيا في الخامس والعشرين في ميونيخ.

تابعوا البيان الرياضي عبر غوغل نيوز

Email فيسبوك تويتر لينكدين Pin Interest Whats App
إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق