ما المدة الآمنة لتناول الطعام بعد سقوطه على الأرض؟

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

التاريخ: 04 يونيو 2024

كشف فريق من الخبراء أن المدة الآمنة لتناول الطعام بعد سقوطه على الأرض تختلف تبعا لنوع المادة الغذائية والمكان الذي تسقط فيه.

وأوضحت الدراسة أن الأطعمة "الرطبة"، مثل قطع البطيخ والتفاح واللحوم الجاهزة، تجذب المزيد من البكتيريا بشكل أسرع من الأطعمة الجافة، مثل رقائق البطاطس أو البسكويت. لذا، كلما قل وقت انتشالها من الأرض، كان ذلك أفضل.

وعلى الرغم من أن الحمام والمطبخ يستضيفان معظم البكتيريا، إلا أنه لا يوجد مكان آمن للهروب من البكتيريا في منزلك، حيث يوجد زهاء 400 من الجراثيم المجهرية في مناطق مثل غرفة المعيشة.

وكشفت الدراسة عن وجود 30 ألف خلية بكتيرية لكل 100 ملليلتر من الماء على الأرصفة، بما في ذلك الإشريكية القولونية، التي يمكن نقلها إلى المنزل وبالتالي أي طعام تسقطه على الأرض.

وعلى الرغم من أن غسل المواد الغذائية يزيل بعض الجزيئات المرئية مثل الغبار أو الشعر، إلا أن الجراثيم تظل موجودة، بغض النظر عما إذا كان ذلك خلال 5 ثوان من سقوط الطعام.

وقالت ويندي ليبريت، الطبيبة المختصة في الطب الباطني: "لسوء الحظ، قاعدة الخمس ثواني هي أسطورة".

وحذر الخبراء من أن البكتيريا الضارة موجودة على كل سطح من حولنا، ويمكن أن تنتقل إلى الطعام بمجرد ملامسته.

وتستغرق العملية أقل من ثانية، حيث يعمل الطعام كمغناطيس للبكتيريا مثل السالمونيلا والإشريكية القولونية والليستيريا.

وتتمتع البكتيريا بمهارة عالية في الالتصاق بالطعام بفضل هياكل صغيرة تعمل مثل شعر اليرقات الذي يسمح لها بتسلق الأشجار.

وتشير تقديرات مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها إلى أن 48 مليون أمريكي يصابون بالمرض كل عام بسبب الأمراض المنقولة بالغذاء، ويتم إدخال 128000 شخص إلى المستشفى.

كما أثبتت الدراسات أنه كلما زاد بقاء الطعام على الأرض، كلما زاد عدد البكتيريا التي سيجمعها.

وفي نهاية المطاف، ربما يكون الوقت قد حان للتحول إلى شعار جديد: "إذا كنت في شك، فتخلص من الطعام على الفور".

تويتر
إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق