دراسة تكشف أمرًا مثيرًا في عالم "الأفيال"

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار فى المقال الاتي:
دراسة تكشف أمرًا مثيرًا في عالم "الأفيال", اليوم الثلاثاء 11 يونيو 2024 05:54 مساءً

فقد استخدم فريق من الباحثين الدوليين في الدراسة التي نشرت أمس الاثنين، خوارزمية الذكاء الاصطناعي لتحليل نداءات قطيعين بريين من أفيال السافانا الإفريقية في كينيا.

 

الأفيال تميز النداء

وأوضح مايكل باردو، المؤلف الرئيسي للدراسة، أن البحث "لا يظهر فقط أن الأفيال تستخدم أصواتاً محددة لكل فرد، ولكنها تتعرف وتتفاعل مع النداء الموجه إليها بينما تتجاهل تلك الموجهة للآخرين".

كذلك أشار عالم البيئة السلوكية في جامعة ولاية كولورادو في بيان إلى أن "الأفيال يمكنها تحديد ما إذا كان النداء موجهاً لها فقط من خلال سماع النداء، حتى عندما يكون خارج سياقه الأصلي".

وفحص الباحثون "قرقرة" الأفيال المسجلة في محمية سامبورو الوطنية في كينيا ومنتزه أمبوسيلي الوطني بين عامي 1986 و2022، وفق تقرير نشرته صحيفة "جارديان" البريطانية.

وباستخدام خوارزمية التعلم الآلي، تمكنوا من تحديد 469 نداءً مختلفاً، بما في ذلك 101 فيل يصدر نداءً و117 فيلاً يتلقى نداءً.

لا سيما أن الفيلة تصدر مجموعة واسعة من الأصوات، بدءاً من التبويق العالي وحتى القعقعة المنخفضة جداً بحيث لا يمكن للأذن البشرية سماعها.

فيما لم يتم استخدام الأسماء دائماً في نداءات الأفيال. ولكن عندما يتم مناداة الأسماء، كان ذلك غالباً على مسافة طويلة، وعندما كان الكبار يخاطبون الأفيال الصغيرة.

 

البالغون أكثر ميلاً لاستخدام الأسماء

كما كان البالغون أيضاً أكثر ميلاً لاستخدام الأسماء من العجول، مما يشير إلى أن تعلم هذه الموهبة بالذات قد يستغرق سنوات.

وكان النداء الأكثر شيوعاً هو "الصوت الغني المتناغم ومنخفض التردد"، بحسب الدراسة التي نشرت في مجلة Nature Ecology & Evolution.

في موازاة ذلك أفاد الباحثون بأنه عندما قاموا بتشغيل تسجيل لفيل صديق أو من أحد أفراد أسرته وهو ينادي باسمهم، استجاب الحيوان بشكل إيجابي، لكن نفس الفيل كان أقل حماساً بكثير عندما تم تشغيل صوت لأسماء أخرى.

 

اختراع أسماء "عشوائية"

في المقابل وعلى عكس الببغاوات والدلافين، لم تقم الأفيال بتقليد نداء المتلقي المقصود فحسب، ما يشير إلى أنها والبشر الوحيدان المعروفان باختراع أسماء "عشوائية" لبعضهما البعض، بدلا من مجرد نسخ صوت المتلقي.

من جانبه قال جورج ويتماير، كبير مؤلفي الدراسة إن "الأدلة المقدمة على أن الأفيال تستخدم أصواتاً غير مقلدة لتسمية الآخرين تشير إلى أن لديها القدرة على التفكير المجرد".

فيما لفت فرانك بوب، الرئيس التنفيذي لمنظمة Save the Elephants، إلى أنه على رغم الاختلافات بيننا، فإن البشر والأفيال يتشاركون في العديد من أوجه التشابه مثل "وحدات عائلية ممتدة تتمتع بحياة اجتماعية غنية، تدعمها أدمغة متطورة للغاية".

ودعا الباحثون إلى إجراء المزيد من الأبحاث حول الأصل التطوري لهذه الموهبة في إطلاق الأسماء، نظرا لأن أسلاف الأفيال انحرفت عن الرئيسيات والحيتانيات منذ حوالي 90 مليون سنة.نقلا عن العربية

يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق