أقل من 24 ساعة على قرارات الكنيسة القبطية الأرثوذكسية بوقف القداسات والخدمات والاجتماعات في كنائس الإسكندرية

الكنيسة القبطية,عيد الميلاد المجيد,الكريسماس,كورونا,بطريرك الكاثوليك,الطائفة الكاثوليكية

الأحد 17 يناير 2021 - 21:31
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

رغم كورونا.. الكاثوليك يقومون قداس عيد الميلاد المجيد في مصر

الكنيسة الكاثوليكية خلال فترة كورونا
الكنيسة الكاثوليكية خلال فترة كورونا

أقل من 24 ساعة، على قرارات الكنيسة القبطية الأرثوذكسية بوقف القداسات والخدمات والاجتماعات في كنائس الإسكندرية والقاهرة نتيجة تفشي فيروس كورونا المستجد كوفيد 19، ليخرج الأنبا إبراهيم إسحق، بطريرك الكاثوليك في مصر، بقرارات جديدة في ظل الحالة الطارئة التي تمر بها مصر والعالم أجمع، حيث جاء أبرز قرار بإقامة قداس عيد الميلاد في كل الكنائس بالإجراءات الاحترازية، وحضور 40% من السعة الخاصة بكل كنيسة، مع إمكانية إضافة قداس أخر يوم العيد صباحا، بحسب احتياج كل رعية بالتنسيق مع الأب مطران كل إيبارشية، وذلك لتقليل أعداد الحاضرين في كل قداس.



 

وأوضحت الكنيسة في بيانها، أنه حفاظا على الصحة العامة وعلى مصلحة العائلات والأسر وللحفاظ على أرواح شعب مصر المبارك، وتجاوبا مع الظروف الحالية، توصي أبناءنا الكهنة والرهبان والراهبات وكل المؤمنين في الكنيسة الكاثوليكية بمصر، باتباع تلك التوصيات الجديدة.

وجاء أولها: الاستمرار في صلوات القداس بحضور المؤمنين بكل الكنائس، على ألاّ يتجاوز الحضور 40 % من سعة الكنيسة، ويكون هناك فاصل بين كل مؤمنٍ وأخرٍ مسافة متر ونصف المتر من كل الجهات. ويقوم الآباء الكهنة –كلٌّ حسب ظروف رعيته وبالتنسيق مع مطران الإيبارشية- بالاحتفال بالقداس مرة أو مرتين يوميا، والاحتفال بالقداس مرتين يومي الجمعة والأحد، وذلك لإعطاء فرصة حضور القداس الإلهي لكافة المؤمنين ووقايتهم من أي عدوى ممكنة.

ويلتزم كافة المؤمنين بوضع كمامة طوال فترة تواجدهم بالكنيسة، ويقومون بتطهير أيديهم بالمواد المطهرة. ويهتم الآباء الكهنة بالتأكد من تطهير الكنيسة وأدوات المذبح وكتب القراءات قدر استطاعتهم بعد الاحتفالات بالقداسات. ويلتزم الآباء الكهنة – حرصا على سلامتهم- بارتداء الكمامة وتطهير أيديهم جيدا وقت التناول.

 نذكر أبناءنا المومنيين أنه بخصوص المناولة، تعي الكنيسة جيدا تقليدها المُستَلم، لكنها في هذا الظروف الاستثنائية فقط، تصرح بأن يضع الأب الكاهن المناولة للمؤمن في يده، على أن ينتظر الأب الكاهن حتى يتأكد أن المؤمن قد تناولها مباشرة في فمه. ويمتنع الآباء الكهنة، في هذه الفترة الاستثنائية فقط، عن مناولة الأطفال دون 6 سنوات.

وتقرر استمرار صلوات الجنازات والاحتفال بالأكاليل والمعموديات على ألاّ يتجاوز الحضور في الكنيسة نسبة 25 % من سعتها، ويكون هناك فاصل بين كل مؤمنٍ وأخرٍ مسافة متر ونصف المتر من كل الجهات. 

فيما تم إيقاف كل الاجتماعات الأسبوعية، ومدارس الأحد وصلوات شهر كيهك، وكذلك إيقاف الندوات والرحلات والمؤتمرات الموسمية لحين إشعار أخر. ويحق لمطران كل إيبارشية إقرار الاستثناءات من هذا البند، كلٌّ حسب ظروف إيبارشيته. 

واكدت الطائفة الكاثوليكية أن آباء السينودس البطريركي للكنيسة القبطية الكاثوليكية، برئاسة غبطة البطريرك الأنبا إبراهيم إسحق، يرفعون صلواتهم بالاتحاد مع صلوات قداسة البابا فرنسيس وكل المصلين على وجه الأرض، رافعين تضرعاتهم للرب، ليساعد العالم أجمع على تجاوز أثار وتبعات الموجة الثانية من انتشار فيروس كورونا، والتي حصدت أرواحا كثيرة في الفترة الوجيزة السابقة.