شارك الدكتور مصطفى مدبولى رئيس مجلس الوزراء اليوم في أعمال قمة الاتحاد الأفريقي الإستثنائية الافتراضية الرا

اليوم الجديد - اخبار مصر - اخبار اليوم - اخبار السعودية - اهم اخبار اليوم

الأربعاء 20 يناير 2021 - 03:26
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

رئيس الوزراء: جهود مكافحة الإرهاب لن تكتمل دون مواجهة حازمة لداعميه

شارك الدكتور مصطفى مدبولى، رئيس مجلس الوزراء، اليوم، في أعمال قمة الاتحاد الأفريقي الإستثنائية الافتراضية الرابعة عشرة لإسكات البنادق، نيابة عن الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس الجمهورية.



واستُهلت فعاليات القمة بالوقوف دقيقة حداد على أرواح شهداء قوات حفظ السلام، وضحايا العنف في أفريقيا.

ونقل رئيس الوزراء في مستهل الكلمة التى ألقاها نيابة عن الرئيس عبد الفتاح السيسي، تحيات الرئيس لكل من الرئيس سيريل رامافوزا، رئيس جمهورية جنوب أفريقيا، ورؤساء دول وحُكومات الدول الأفريقية الشقيقة المشاركة في القمة، وموسى فقيه محمد، رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي، وكذا الإعراب عن تقدير مصر لجهود الرئيس رامافوزا، رئيس جنوب أفريقيا ورئيس الدورة الحالية للاتحاد الأفريقي المقدرة في قيادة دفة الاتحاد الأفريقي في ظل ظروف استثنائية تواجهها القارة الأفريقية والعالم بفعل انتشار فيروس كورونا، والتقدير لجهود السيد موسي فقيه، رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي، التى ساهمت في حسن الإعداد والتنظيم الموضوعي لأعمال القمة الاستثنائية المنعقدة اليوم.

وأكد الدكتور مصطفى مدبولى، في الكلمة التى ألقاها نيابة عن الرئيس السيسي، أن مبادرة الاتحاد الأفريقي لإسكات البنادق تمثل تطورًا هامًا في مسيرة القارة لتحقيق أهداف أجندة 2063 للتنمية في أفريقيا، لكي تصبح القارة الأفريقية خالية من الصراعات والنزاعات، بما يُمهد الطريق للتنمية الاقتصادية والاجتماعية بهدف تحقيق الأمن والرخاء والسلام لشعوبنا الأفريقية، مشيرًا إلى العرض الذي قدمهُ مُفوَض السلمِ والأمنْ بالاتحاد الأفريقي، عن جهود إسكات البنادق، وكذا العرض المقدم من المُمثل السامي للاتحاد الأفريقي لإسكات البنادق، مشيدًا بمحتوى العرضين وما خَلُصَ إليه تقرير السيد رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي من توصيات مهمة تَصبُ في صالح إنجاح برنامج إسكات البنادق، وتضمن فاعلية الجهود الأفريقية في مواجهة التحديات الأمنية الراهنة، وعلى رأسها مواجهة آفة الإرهاب وظاهرة المُقاتلين الإرهابيين الأجانب، واستمرار التدفُقات غير الشرعية للأسلحة بالتوازي مع زيادة أنشطة الجريمة المنظمة العابرة للحدود، فضلًا عن التدخلات الخارجية في الشئون الداخلية للدول الأفريقية.