في قرار عاجل من الكنيسة القبطية الأرثوذكسية في مصر اتخذ المجمع المقدس برئاسة البابا تواضروس الثاني قرار بتعل

البابا تواضروس,الكنيسة القبطية الأرثوذكسية,كورونا,غلق الكنائس,المجمع المقدس,تعليق الخدمة,مدارس الأحد

الإثنين 18 يناير 2021 - 03:34
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

عاجل| وقف الخدمات والقداسات بكنائس إسكندرية والقاهرة إلى موعد عيد الميلاد المجيد

البابا تواضروس
البابا تواضروس

في قرار عاجل من الكنيسة القبطية الأرثوذكسية في مصر، اتخذ المجمع المقدس برئاسة البابا تواضروس الثاني، قرار بتعليق الخدمات والقداسات بكنائس إسكندرية والقاهرة بدءاً من غدا الاثنين الموافق 7 ديسمبر ولمدة شهر أي لحين موعد عيد الميلاد المجيد المقرر له 7 يناير المقبل.



 

وأكد القمص بولس حليم، المتحدث باسم الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، أن الكنيسة أصدرت 9 قرارات في الساعات الأولى من اليوم الأحد وذلك في إطار متابعة تطورات الوضع الصحي، وتطورات انتشار فيروس كورونا المستجد، وتجنبًا للتجمعات، حمايةً لأبنائنا وللمجتمع ، وبعد تزايد أعداد الإصابات والمنتقلين من الأحباء الآباء الكهنة والشعب ليتم العمل بها بكنائس القاهرة والإسكندرية لمدة شهر.

 

وعن تطبيق تلك القرارات على صلاة قداس عيد الميلاد المجيد نظراً لانتهاء مدة القرار مع موعده، أوضح "حليم" ل"اليوم الجديد"، أنه لم يتحدد بعد حيث أن وضع العيد يبت في أمره في حينها.

 

وعن القرارات التي سيتم تطبيقها لمدة شهر فجاءت كالآتي:

 

١- تعليق خدمة مدارس الأحد والاجتماعات وكافة الأنشطة الخدمية.

٢- تعليق خدمة القداسات تمامًا ويمكن لكهنة كل كنيسة إقامة قداس واحد فقط أسبوعيًا بمشاركة ما لا يزيد عن خمسة شمامسة.

٣- تعليق سهرات شهر كيهك تمامًا، والاكتفاء بمتابعة تسجيلات للسهراتٍ المسجلة التي ستذاع على القنوات الفضائية المسيحية.

٤- إقامة صلوات الجنازات بكاهن واحد و شماس واحد فقط إلى جانب أسرة المنتقل ويفضل أن يكون ذلك في كنائس المدافن.

٥- إيقاف صلوات الثالث وقاعات العزاء وصلاة الحميم حتى تتحسن الأوضاع.

٦- يقتصر الافتقاد على الاتصال التليفوني.

٧- يسمح بإتمام سري المعمودية والميرون بحضور أسرة المعمد فقط (٤ أفراد).

٨- تستمر الدراسة في الإكليريكيات والمعاهد والمراكز التعليمية بنسبة حضور ٢٥ ٪.

 

٩- يلتزم الآباء الكهنة الموقرين والشمامسة وجميع أفرد الشعب باتباع وتطبيق التعليمات الاحترازية بكل دقة.

 

 

وعن سائر إيبارشيات الكرازة المرقسية، أوضح المتحدث باسم الكنيسة أن الأب المطران أو الأسقف كلٌ في إيبارشيته بالاشتراك مع مجمع الكهنة، يقرر ما يناسب الوضع الصحي بالإيبارشية، مختتما: "نصلي لأجل أن يحفظ الله مصر وبلاد العالم أجمع من كل سوء وأن ينجى البشرية من خطر الأمراض والأوبئة واثقين في وعده الأمين".