صرح حمدي زكي المستشار السياحي لمصر في إسبانيا سابقا بأن الدكتور زاهي حواس عالم الآثار ووزير الآثار الأسبق اس

الآثار,إسبانيا,أبو الهول,زاهي حواس

السبت 16 يناير 2021 - 02:19
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

زاهي حواس يستقبل أول وفد إسباني بعد كورونا: إعلان كشف أثري يناير 2021

أثناء الزيارة
أثناء الزيارة

صرح حمدي زكي المستشار السياحي لمصر في إسبانيا سابقا، بأن الدكتور زاهي حواس عالم الآثار ووزير الآثار الأسبق، استقبل صباح اليوم السبت أمام أبو الهول، وفدا إسبانيا رفيع المستوى من بينهم مثقفون وأدباء وأساتذة في الجامعات وشخصيات عامة، لأول مرة بعد جائحة كورونا من بلباو في الشمال الإسباني، والتابع لنادي حضارة مصر القديمة بمدينة بلباو، والذي أسسه الدكتور محمد عز الدين، الذي يعد أول من نظم رحلات لمصر من إسبانيا منذ 1974.



وقال حواس للوفد، إن تمثال أبو الهول يرجع للملك خفرع مؤسس الهرم الثاني، مشددًا على أن تلك الادعاءات التي تقول إن هناك مدينة مفقودة تحت أبو الهول لا تمت للواقع بأي صلة، وليس لها أي دليل علمي على الإطلاق، ولدينا صور للحفر الذي تم أسفل أبو الهول تبين أنه صخرة صماء لا يوجد أسفلها أي ممرات.

وأضاف أن الاكتشافات الأثرية الأخيرة التي تجريها وزارة الآثار سارت على قدم وساق، وسيتم الإعلان عن الكشف الأثري بسقارة في يناير 2021، لافتا الحديث إلى حفائره بوادي القرود في الوادي الغربي.

وأوضح حواس أن أوبرا توت عنخ آمون سيتم عرضها في مارس القادم بدار الأوبرا المصرية، كما ستعرض أيضا في الذكرى المئوية لاكتشاف مقبرة توت عنخ آمون في عام 2022.

وتابع أن أهم كشف في القرن 21 هو اكتشاف بردية وادي الجرف التي تحدثنا عن أسرار كثيرة في بناء هرم خوفو، موضحًا أن الاكتشافات الأثرية التي تقوم بها وزارة الآثار تروج بشكل كبير للسياحة المصرية في كل دول العالم.

كانت مدينة بلباو قد استقبلت زاهي حواس في محاضرة نظمتها له فبراير الماضي، بالتعاون مع بيبلوس للسياحة ونادي حضارة مصر القديمة، التى شهدت إقبالا جماهيريا، والذي وصف بأنه "الأعلى في تاريخ المدينة"، كما أسفر عن تنظيم هذه المجموعة من قيادات الرأي ومن المهتمين بعلم المصريات.

ومن جانبه، قال الخبير السياحي محمد حسن، إن الوفد حرص على مقابلة الدكتور زاهي حواس؛ لأنه أيقونة مصرية عالمية، وهذا الوفد أسس نادي مصر القديمة بمدينة برشلونة؛ حبا في الحضارة المصرية العظيمة.

وكانت وزارة السياحة والآثار أعلنت نوفمبر الماضي عن أكبر كشف أثري خلال عام 2020 بمنطقة آثار سقارة، وذلك بحضور عدد كبير من سفراء الدول الأجنبية في مصر، ووسائل الإعلام العالمية والمحلية.

وقالت البعثة الأثرية المصرية العاملة بمنطقة آثار سقارة، إن الحفائر أسفرت عن الكشف وعن آبار جديدة مدفون بها عدد ضخم من التوابيت الآدمية الملونة والمغلقة منذ أكثر من 2500 عام، والذي يفوق عددها عدد التوابيت التي تم العثور عليها والإعلان عنها في أوائل شهر أكتوبر الماضي.