حالة من الجدل تسبب بها الفنان محمد رمضان في الساعات الماضية بعذ تداول إحدى الصور التي تجمعه بأحد المطربين الإس

الزعيم,محمد رمضان,إسرائيل,التطبيع,عمرو الشريف,التطبيع خيانة,محمد رمضان واسرائيل,محمد رمضان صهيوني

السبت 28 نوفمبر 2020 - 19:05
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

محمد رمضان ليس الأول.. فنانين سبقوه في التطبيع

محمد رمضان
محمد رمضان

حالة من الجدل تسبب بها الفنان محمد رمضان في الساعات الماضية بعذ تداول إحدى الصور التي تجمعه بأحد المطربين الإسرائيلين الجنسية، الأمر الذي أشعل مواقع التواصل الاجتماعي، وحرصوا على شن حملات للهجوم على رمضان واتهامه بالتطبيع مع إسرائيل، ليخرج محمد رمضان عن صمته ويدافع عن نفسه، ويصرح بأنه لم يكن على علم بجنسية الشخص الذي ظهر معه في الصور.



ولم يكن محمد رمضان الفنان الأول الذي لاحقته هده الإتهامات بتطبيع العلاقات، ولكن هناك العديد من النجوم الكبار الذين تعرضوا لهذا الإنتقاض، والإتهامات من قبل، والذي سنرصده في السطور التالية.

عمرو دياب وبيع تاريخه لإسرائيل

في عام 2012 كشف المؤلف، والشاعر أيمن بهجت قمر عن أن الفنان عمرو دياب ينوي بيع أغانيه، وتاريخه لصالح إسرائيل، وهاجم أيمن النجم عمرو دياب لهذا السبب، ولكنه أكد أن هذا الامر لا يعنيه، وأنها ترجع للأراء الشخصية، لكن ما يهمه هو أنه يرفض ان تكون أغانيه من هذا الأمر، وأنه كتبها لتحمل الطابع المصري، وتظل خالدة في التاريخ المصري.

ولكن حرص الفنان عمرو دياب على الخروج عن صمته، ليعرب عن غضبه الشديد من تصريحات أيمن بهجت قمر، ليؤكد أن هذه التصريحات ليس بها أي أساس من الصحة، وأن السبب وراء تلك الأخبار هو أنه تعاون مع أخرين، وابتعد عن أيمن قمر.

وعلى جانب آخر في عام 2009 تداولت بعض الأنباء التي تتهم الفنان عمرو دياب بالتطبيع مع إسرائيل، وذلك بسبب موقف مماثل لما يحدث مع محمد رمضان، حيث أنه كان يحيى إحدى الحفلات في مهرجان المغرب، وصادفه بوجود إحدى المطربات الإسرائيلية الجنسية التي تشاركه في الحفل، ولكنه صرح بأنه لم يكن على علم بجنسيتها.

صابر الرباعي وعلاقته بضابط إسرائيلي

واجه الفنان صاب الرباعي في عام 2016 اتهامات بالتطبيع وذلك بعد تداول إحدى الصور التي تجمعه بضابط "إسرائيلي"، الأمر الذي حرص صابر على نفيه، وأكد أنه ضابط فلسطيني الجنسية، ويدعى هادي، ويعمل كأحد المسؤولون في السلطات الإسرائيلية، وأشار صابر الرباعي إلى أن هذ الأمر أخذ الكثير من الجدل بلا نفع.

خالد النبوي والفتاة الإسرائيلية

وكان الفنان خالد النبوي قد واجه العديد من الانتقاضات، والغتهامات بشأن التطبيع مع إسرائيل عام 2010، وذلك بعد مشاركته في أحد الأفلام الامريكية، والذي يدعى "اللعبة العادلة"، والذي كانت تشارك به إحدى الممثلات الإسرائيلية الجنسية، والتي تدعى "ليزار شاهي".

ولن يستطع الفنان خالد النبوي التزام الصمت أمام هذه الإتهامات، وصرح بأنه لن يسمح لأحد بأن يشكك في وطنيته، أو عروبته، وأن مشاركته في هذا العمل تخدم العروبة، حيث أنه يؤدي شخصية عالم عراقي، يحاول تبرأة وطنه من امتلاكهم لأسلحة نووية.

عادل إمام وتحريضه على التطبيع

بالرغم من تصريحاته الكثيرة له حول رفضه للتطبيه مع إسرائيل، ورفضه للمنظمة الصيهونية، إلا أن الزعيم عادل غمام لم  ينجو من الاتهامات حول تحريضه على التطبيع، فبعد عرض مسلسل "مأمون وشركاؤه" وجهت العديد من الانتقاضات للزعيم، متهمينه أن المسلسل يروج لتطبيع العلاقات مع إسرائيل.

ولكن الزعيم عادل إمام حرص على نفي تلك الإتهامات، مؤكدًا على أن المسلسل يقدم رسالة واضحة كثيرًا، وهي احترام جميع الأديان، والإختلافات الدينية، وأشار الزعيم إلى أن هناك فرق كبير بين اليهودية، والفكر الصهيوني، وأنه يرفض التطبيع.

عمر الشريف وعلاقته بفتاة إسرائيلية

وفي إطار مماثل بعد نكسة 1967 والتي تعد هي من أكثر النقاط السوداء في حياة المصريين، والتي انهزم فيها الجيش المصري من قبل الجيش الإسرائيلي، واجه الفنان عمر الشريف حالة كبيرة من الهجوم عليه من قبل الصحف، وأيضًا الجمهور، وذلك بعد مشاركته في إحدى الافلام والدي هو بعنوان "الفتاة المرحة" حيث شاركته به فتاة يهودية تدعى باربرا ستريسند، وأكد الكثير أنها داعمة لإسرائيل.

وهذا الأمر عرض الفنان عمر الشريف لهجوم كبير، واتهمه البعض بالخيانة، وإضافة إلى ذلك تداولت أيضًا بعض الأنباء التي تؤكد أنه كان على علاقة عاطفية تربطه بها، الأمر الذي رفضه المجتمع المصري تمامًا بسبب الخلافات التي كانت قائمة حينها، وجاءت العديد من المطالبات بسحب الجنسية المصرية منه، ولكن لم يلتفت عمر إلى ذلك.

وفيلم الفتاة المرحة تم عرضه عام 1968، وهو من إنتاج أمريكي،  تدور أحداثه حول الفنانة الكوميدية فاني برانس، مند بدايتها الفنية وعملها على خشبة المسرح، حتى وقوعها في غراب أحد الشباب، والتي يؤثر عليها كي تعتزل الفن، وتذهب معه.