أعلنت نيفين جامع وزيرة التجارة والصناعة أن صندوق تنمية الصادرات سيصدر غدا الأحد أول دفعة من شهادات صرف مستحق

التجارة,الصناعة,السداد الفوري,الشركات المصدرة

الأحد 29 نوفمبر 2020 - 04:31
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

في إطار مبادرة السداد الفوري

غدا.. إصدار أول دفعة من شهادات صرف مستحقات الشركات المصدرة

وزيرة التجارة والصناعة
وزيرة التجارة والصناعة

أعلنت نيفين جامع وزيرة التجارة والصناعة، أن صندوق تنمية الصادرات سيصدر غدا الأحد، أول دفعة من شهادات صرف مستحقات الشركات المصدرة فى إطار مبادرة السداد الفورى التى أعلنت عنها الحكومة مؤخراً لتسوية المستحقات المتأخرة  للشركات لدى الصندوق.



وقالت إنه تقدم للصندوق منذ أول شهر نوفمبر وحتى الآن طلبات من 903 شركات للاستفادة من مبادرة السداد الفورى، حيث بلغ إجمالى المبالغ المستحقة عن الملفات المستوفاة لحوالى 323 شركة  3.2 مليار جنيه، لافتةً إلى أن الصندوق تواصل مع الشركات لإخطارهم بالمبالغ المستحقة تمهيدا لاستكمال إجراءات إصدار شهادات بالمبالغ بعد استقطاع الضرائب والدمغات وأي مديونيات مستحقة لصالح وزارة المالية.

ولفتت جامع إلى أن هذه المبادرة تأتى تنفيذا لتوجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي، لمساندة الشركات المصدرة، وسرعة رد الأعباء التصديرية، لدعم قطاعى الصناعة والتصدير وبصفة خاصة خلال هذه المرحلة بسبب تداعيات انتشار جائحة كورونا، حيث تتيح المبادرة سداد نسبة 85% من إجمالى قيمة المستحقات فورا، وذلك بالتنسيق مع وزارة المالية والبنوك، بدلا من سدادها على أقساط قد تستغرق عدة سنوات، الأمر الذى يسهم فى توفير السيولة النقدية لتمكين الشركات المصدرة من الوفاء بالتزاماتها تجاه عملائها والحفاظ على العمالة.

وأشارت الوزيرة إلى استمرار صندوق تنمية الصادرات في تلقي طلبات الشركات المصدرة الراغبة في الاستفادة من هذه المبادرة، وذلك حتى 30 نوفمبر الجارى.

• مصدرون: مبادرة السداد الفوري تخفف أزمة نقص السيولة 

ورحب المصدرون بمبادرة الحكومة للسداد الفورى لمستحقاتهم، لدى صندوق تنمية الصادرات، واعتبروها انفراجة تسهم في سرعة تجاوز تبعات تباطؤ التصدير ونقص السيولة بسبب كورونا، ورفع تنافسية المنتج المحلى وتحقيق طموح الدولة في الوصول بالصادرات إلى 100 مليار دولار سنوياً.

قال المهندس شريف الصياد، رئيس المجلس التصديري للصناعات الهندسية، إن سرعة صرف مستحقات الشركات المصدرة سيكون محفزاً لزيادة الصادرات خلال الفترة المقبلة.

وأوضح «الصياد» في تصريحات سابقة، أن نقص السيولة جاءت في مقدمة المشكلات التي تواجه الشركات المصدرة في ظل تفشي فيروس كورونا وانكماش حركة الطلب في الأسواق العالمية، ومنح الشركات مستحقاتها خلال الفترة الحالية سيسهم في تجاوز تداعيات “كورونا” سريعاً.

أشار إلى أن حجم مستحقات الشركات المصدرة بالقطاع الهندسي نحو 3.5 مليار جنيه لدى صندوق تنمية الصادرات، وغالبية الشركات لديها الرغبة في الاستفادة من هذه المبادرة وتحصيل مستحقاتها سريعاً وخصم 15% من إجمالى المبلغ المستحق للشركة.