في ظل ارتفاع أعداد الإصابات بفيروس كورونا المستجد كوفيد 19 على مستوى مصر بشكل عام وفي الإسكندرية..المزيد

الكنيسة القبطية,قرارات

الأربعاء 2 ديسمبر 2020 - 16:51
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

بعد تصدر الإسكندرية إصابات كورونا.. 10 قرارات جديدة للخدمة الكنسية 

الكنيسة خلال كورونا
الكنيسة خلال كورونا

في ظل ارتفاع أعداد الإصابات بفيروس كورونا المستجد كوفيد 19 على مستوى مصر بشكل عام، وفي الإسكندرية بشكل خاص، حيث تتصدر قائمة الإصابات على مستوى الجمهورية وفقاً لما أعلنته الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة، منذ عدة أيام، الأمر الذي ترتب عليه اتخاذ إجراءات مشددة من قبل بطريركية الأقباط الأرثوذكس بالإسكندرية لتنظيم الخدمات والصلوات في ظل الظروف الراهنة، للحد من تفشي الوباء، والعمل على خفض معدلات الإصابة.



كل هذا دفع القمص إبرام إميل وكيل بطريركية الأقباط الأرثوذكس بالإسكندرية، لإصدار مرسوم يضم 10 قرارات خاصة بتنظيم الخدمات والصلوات والاحتفالات داخل كنائس قطاع وسط الإسكندرية، الذي يعد محيط البطريركية، في ظل تلك الظروف، على أن يتم العمل بتلك القرارت بدءاً من اليوم الخميس الموافق 19 نوفمبر الجاري.

 

قرارات تنظيم الخدمات بكنائس قطاع وسط الإسكندرية

- بخصوص القداسات تكون بالحجز مع مراعاة جميع الإجراءات الاحترازية وبما لا يزيد عن فرد في كل دكة.

- بخصوص خدمة مدارس الأحد والاجتماعات تتم بالتناوب كل اسبوعين (وليس كل اسبوع) مع عدم زيادة الموجودين عن 25% من سعة المكان.

- مدة أي خدمة لا تزيد عن ساعة واحدة وينصرف المخدومين بعد الخدمة مباشرة.

- لا يسمح تحت أي ظرف التواجد في فناء الكنيسة بعد انتهاء الخدمة و على الخدام تطبيق ذلك بدقة.

- ايقاف أي رحلات او خلوات حتى إشعار آخر.

- الافتقاد بالتليفون فقط وتأجيل الزيارات بالمنازل.

- لا يوجد صلوات ثالث أو حميم حالية.

- لا يوجد مناولات بالمنازل في الفترة الحالية.

- بخصوص الجنازات والأكاليل التأكيد على الحضور فرد لكل دكة.

- نرحب بقبول أي اقتراحات أو أفكار لتنظيم الخدمة الفترة القادمة على البريد الاكتروني التالي:

[email protected]

 

3 أشهر فتح فقط

لم يمر سوى 3 أشهر على قرار فتح الكنائس مجددًا، أو أقل من ذلك بعدة أيام، إلا أن وباء فيروس كورونا المستجد قد طال العشرات من أبناء وآباء الكنيسة القبطية الأرثوذكسية في محافظتي الإسكندرية والبحيرة اللذين لم يجدا أي سبيل لتخطي تلك الأزمة سوى بتحجيم الفتح مجددا، أملا في تخطي تلك الأزمة الكبرى بأقل الأضرار الممكنة وحتى لا يضطرون إلى الوصول إلى خيار الغلق الذي قد يثير ضيق المؤمنين المسيحيين مجددا.

ومنذ نوفمبر الجاري، قد عملت الكنيسة على إلغاء أي نهضات لأعياد القديسين والاكتفاء فقط بعشية القديس وتكون قاصرة على الآباء الكهنة والشمامسة، مطالبين أي فرد من الشعب يشعر بأي أعراض بالتعامل مع الأمر بأمانة وجدية واستشارة طبيب، والتزام الراحة فى حالة طلب ذلك.