سجلت أسعار الذهب في مصر خلال تعاملات مساء اليوم الاثنين ارتفاعا طفيفا بقيمة تراوحت بين جنيها و3 جنيهات في سع

الذهب,أسعار الذهب,اخبار مصر اليوم,عيار21,اهم اخبار اليوم,اخبار عاجله,اخبار مصر الآن

الجمعة 27 نوفمبر 2020 - 16:08
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

ارتفاع مفاجئ بأسعار الذهب في مصر مساء اليوم

أسعار الذهب
أسعار الذهب

سجلت أسعار الذهب في مصر، خلال تعاملات مساء اليوم الاثنين ارتفاعا طفيفا، بقيمة تراوحت بين جنيها و3 جنيهات في سعر الجرام الواحد دون المصنعية.



وكانت أسعار الذهب في مصر، خلال تعاملات الأسبوع الماضي، في حالة من التذبذب بين الانخفاض والارتفاع، لتنتهي تعاملات الأسبوع على استقرار بأسعار الذهب في السوق المحلية.

أسعار الذهب مساء اليوم

وجاءت أسعار الذهب المحلية، والتي قد تختلف من محل صاغة لآخر، وفقا للنطاق الجغرافي على مستوى محافظات الجمهورية كالتالي:

بلغت أسعار الذهب في مصر اليوم، عيار 21 نحو 821 جنيها، وعيار 18 نحو 705 جنيه، وعيار 24 نحو 941 جنيها، والجنيه الذهب سجل نحو 6584 جنيها.

أسعار الذهب بالمصنعية

وأما حول أسعار الذهب في مصر بالمصنعية، فهناك اختلاف من محل صاغة لآخر، ويصل متوسط سعر المصنعية والدمغة في محلات الصاغة إلى 30 و65 جنيهًا باختلاف نوع عيار الذهب، وكذلك باختلاف محلات الصاغة ومن محافظة لأخرى ومن تاجر لآخر، حيث تمثل في الأغلب نسبة تتراوح بين 7 و10% من سعر جرام الذهب، وكلما ارتفعت نسبة المعادن الموجودة قل القيراط، وتستخدم الأوقية التي تزن "31.1 جرام" كوحدة لوزن الحلي وسبائك الذهب.

عوامل تغير أسعار الذهب

 

وتوجد 3 قواعد تحكم أسعار الذهب في مصر، هي عامل العرض والطلب، وسعر أوقية الذهب عالميًا، والتغيرات التي تطرأ على سعر العملة الأمريكية، وهي القواعد التي تتم مراعاتها بشكل يومي عند تحديد الأسعار.

 

وطبقا للزيادة الطارئة على الدولار والإقبال على شراء الذهب في تلك الفترة، فكان هناك طلبًا كبيرًا على الذهب وقل المعروض منه ما أسفر عنه ارتفاع في السعر، لكونها ثوابت عالمية لا يتدخل فيها من قبل التجار، الذين يحسبون السعر من خلال عملية حسابية بضرب السعر العالمي في سعر الدولار، ومن خلال ذلك يتم تحديد الأسعار.

 

ويأتي ذلك في ظل تفشي فيروس كورونا المستجد الذي أصاب العديد بحالة من الرعب، والذي أثر تأثيرا سلبيا على الاقتصاد حيث تسبب في عدم استقرار حالة الاقتصاد في البلاد وبين العاملين، كما تسبب في إلحاق الضرر بفئة العمالة الغير منتظمة والعاملين في القطاع الخاص.