اجتمعت الدكتورة ياسمين فؤاد وزيرة البيئة مع بعثة البنك الدولي التي تزور مصر خلال الفترة من 8 إلى 19 نوفمبر ال

البنك الدولي,البيئة

الأربعاء 2 ديسمبر 2020 - 08:14
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

وزيرة البيئة تلتقي بعثة البنك الدولي: تحول كبير بدعم من القيادة السياسية

وزيرة البيئة
وزيرة البيئة

اجتمعت الدكتورة ياسمين فؤاد وزيرة البيئة، مع بعثة البنك الدولي التي تزور مصر خلال الفترة من 8 إلى 19 نوفمبر الجاري، في إطار سلسلة الاجتماعات التي تعقدها البعثة مع عدد من الوزارات لدعم الإصلاحات الهيكلية التي تعتزم الدولة المصرية تنفيذها بحضور ممثلى وزارة التعاون الدولى. 



وأكدت وزيرة البيئة، أن قطاع البيئة فى مصر شهد تحولا كبيرا في الآونة الأخيرة نتيجة مجموعة الإجراءات والبرامج التي يتم تنفيذها، وتطور أساليب التعامل مع البيئة باعتبارها أحد أضلاع تحقيق التنمية المستدامة، حيث خطت مصر خطوات هامة ومنها إقرار معايير الاستدامة البيئية المصرية ودمجها في الخطط التنموية والخطة الاستثمارية القادمة للدولة، فضلا عن زيادة الوعي بأهمية البيئة بين المواطنين. 

وأشارت وزيرة البيئة، خلال الاجتماع، إلى الاستراتيجية الوطنية لمنخفض الكربون، والتي يتم إعدادها حاليا بهدف خفض انبعاثات الكربون على المستوى الوطني تماشيا مع التزامات مصر في اتفاق باريس للمناخ والاتفاقيات الدولية والإقليمية المعنية بمواجهة آثار التغيرات المناخية، حيث تم الاتفاق على عقد مجموعة من الاجتماعات الفنية بين البنك ووزارة البيئة للخروج بمجموعة من البرامج والأنشطة التي يمكن تنفيذها في هذا المجال. 

كما تطرقت الوزيرة، لإجراءات إشراك القطاع الخاص للاستثمار في مجال ادارة المخلفات بمصر، ودوره كشريك أساسي في إنجاح منظومة إدارة المخلفات الجديدة، مؤكدة أن أصدار أول قانون للمخلفات بكافة أنواعها في مصر خلال الأسابيع الماضية يعد خطوة مهمة في تنظيم عملية إدارة المخلفات في مصر، حيث يحدد بشكل واضح الأدوار والمسئوليات لكافة الشركاء في المنظومة.

وتقوم وزارة البيئة حاليا بإعداد اللائحة التنفيذية للقانون بالتنسيق مع كافة الفاعلين فى المنظومة لتتناسب مع طبيعة كل قطاع ومتطلباته بما يحقق كفاءة عملية إدارة المخلفات على أرض الواقع.

• لا صحة بشأن إقامة مشروعات سياحية بالمحميات الطبيعية تتسبب في أضرار

تداولت بعض المواقع الإلكترونية وصفحات التواصل الاجتماعي أنباء بشأن إقامة مشروعات سياحية بالمحميات الطبيعية تتسبب في الإضرار بمواردها الطبيعية.

وفي إطار ذلك، قد قام المركز الإعلامي لمجلس الوزراء بالتواصل مع وزارة البيئة، التي نفت تلك الأنباء، مُؤكدةً أنه لا صحة لإقامة أي مشروعات سياحية بالمحميات الطبيعية تتسبب في الإضرار بمواردها الطبيعية، مُوضحةً أن ما تم طرحه من مشروعات هي أنشطة تنمية بيئية متكاملة داخل بعض المحميات الطبيعية المركزية، وهي "دجلة والغابة المتحجرة ومحميات الفيوم"، وفقاً لاشتراطات بيئية محددة تتناسب مع الحفاظ على الموارد الطبيعية للمحميات، ودون التسبب في أي أضرار بيئية لها، وذلك طبقاً للقانون رقم 102 لسنة 1983 الخاص بالمحميات الطبيعية، والذي يعطي الحق بممارسة أنشطة محددة داخل المحميات، مُشددةً على حرص الدولة على الحفاظ على كافة محمياتها الطبيعية وحمايتها من التدمير أو التلوث.

وفي سياق متصل، فإن كافة أنشطة التنمية البيئية تهدف إلى حماية البيئة وذات طابع خدمي للزوار، وتستهدف توفير الأمان والسلامة لهم وتوعيتهم بالموارد الطبيعية وسبل التعامل معه، كما تهدف إلى الارتقاء بجودة زيارتهم للمحميات وبما يتفق مع أحكام قانون المحميات الطبيعية رقم 102 لسنة 1983، والذي يعطى الحق بممارسة النشاط داخل المحميات.

وناشدت وزارة البيئة، وسائل الإعلام المختلفة ومرتادي مواقع التواصل الاجتماعي، ضرورة توخي الدقة قبل نشر مثل هذه الشائعات، التي قد تؤدي إلى بلبلة الرأي العام وإثارة غضب المواطنين، وفي حالة وجود أي استفسارات يمكن الدخول على الموقع الإلكتروني الخاص بالوزارة (eeaa.gov.eg).