ينظم متحف قصر المنيل معرضا مؤقتا للحرف والفنون التراثية واليدوية تحت عنوان تراثيات بلدنا وذلك احتفالا بالذك

السياحة,الآثار,قصر المنيل

الجمعة 27 نوفمبر 2020 - 05:12
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

متحف قصر المنيل ينظم معرضا مؤقتا للحرف والفنون التراثية واليدوية

جزء من المعروضات
جزء من المعروضات

ينظم متحف قصر المنيل معرضا مؤقتا للحرف والفنون التراثية واليدوية تحت عنوان "تراثيات بلدنا"؛ وذلك احتفالا بالذكرى الـ145 لعيد ميلاد الأمير محمد علي توفيق.



وأوضح ولاء بدوي مدير عام قصر المنيل، أن المعرض يأتي في اطار تفعيل دور المتحف في المجتمع كمؤسسة أثرية وثقافية، حيث يعمل المعرض على إحياء الفنون التراثية من خلال عرض 25 حرفة يدوية وتراثية من أعمال بعض الفنانيين والمبدعين المصريين من مختلف المحافظات والمناطق التي تضم أشهر الحرف اليدوية والتراثية بمصر، ومنها أعمال النحاس المكفت والنجارة العربية، والزجاج المعشق والصدف العاج والأرابيسك العربي، والخزف، والجلود والحلي النوبي وملابس فرعونية وخديوية وغيرها.

يفتح المعرض ابوابة لاستقبال الجمهور مجانا اعتبارا من ظهر غدا الثلاثاء الموافق 17 نوفمبر 2020.

جدير بالذكر أن القصر تم إنشاءه عام 1903، حيث أمر ببنائه الأمير محمد علي بجزيرة منيل الروضة بالقاهرة، حيث يتضمن القصر 3 سرايات، وهي سراي الإقامة، وسراي الاستقبال، وسراي العرش، بالإضافة إلى المسجد والمتحف الخاص ومتحف الصيد وبرج الساعة.

ويعد القصر المنيل شاهدا على فترة هامة من تاريخ مصر الحديث، حيث ينفرد عن باقي متاحف القصور التاريخية بتصميمه المعماري الرائع، فهو يعد مدرسة فنية جامعة لعناصر الفنون الإسلامية المختلفة وقد بنى على طراز إسلامي مقتبس من المدارس الإسلامية الفاطمية والمملوكية والعثمانية.

• رئيس الوزراء يبحث مخطط تطوير المنطقة الفندقية خلف المتحف المصري الكبير

عقد الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء، اليوم الإثنين، اجتماعا، لبحث مخطط تطوير المنطقة الفندقية خلف المتحف المصري الكبير، (منطقة الـ52 فدانا).

وحضر الاجتماع الدكتور خالد العناني وزير السياحة والآثار، والدكتور عاصم الجزار وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، والمهندس خالد عباس نائب وزير الإسكان لمتابعة المشروعات القومية، والمهندس هشام طلعت مصطفى.

واستهل رئيس الوزراء الاجتماع، بالتأكيد على الأهمية الكبيرة لتطوير هذه المنطقة، بشكل استثماري يُراعي أفضل مجالات الاستغلال بمعايير عالمية؛ نظرا لأن تلك المنطقة تجاور أهم وأكبر متاحف العالم، وهو المتحف المصري الكبير، وسوف يحقق استثمارها، بالشكل الأمثل، عائداً كبيراً ويحقق رواجاً سياحياً غير مسبوق بالمنطقة.

وخلال الاجتماع، عرض وزير الإسكان نتائج الاجتماعات، التي تم عقدها خلال الفترة الماضية؛ لبحث مقترحات التطوير وآليات التنفيذ، استرشاداً بقرار مجلس الوزراء في هذا الصدد.

كما عرض وزير السياحة والآثار الموقف الحالي للمنطقة المحيطة بالمتحف الكبير، من حيث عدد الغرف الفندقية المتاحة، مؤكداً على الحاجة لمزيد من التوسعات الفندقية، وعدد من المنشآت السياحية الأخرى، التي توفر للسائح حزمة خدمات ترفيهية متنوعة.

وتم عرض فيديو لأحد مقترحات التطوير، والذي يتضمن تصوراً متكاملاً يعظم الاستفادة من تلك المنطقة الواعدة، وخطة زمنية مبدئية للتنفيذ.

وفي ختام الاجتماع، تم الاتفاق على إعداد الدراسة التفصيلية خلال أسبوع؛ حتى يتسنى النظر بشأنها بشكل متكامل.