أعلنت منظمة الصحة العالمية عن حصول الفرد على مصل الإنفلونزا سيكون مؤهلا للحصول على لقاح فيروس كورونا المستجد

الصحة العالمية,لقاح كورونا,اخبار مصر اليوم,اهم اخبار اليوم,اخبار عاجله,اخبار مصر الآن,لقاح الإنفلونزا

الأربعاء 25 نوفمبر 2020 - 19:38
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

هل يتعارض مصل الإنفلونزا مع لقاح كورونا؟.. الصحة العالمية تجيب

منظمة الصحة العالمية
منظمة الصحة العالمية

أعلنت منظمة الصحة العالمية، عن حصول الفرد على مصل الإنفلونزا سيكون مؤهلا للحصول على لقاح فيروس كورونا المستجد عندما يتاح، مؤكدة أن مصل الإنفلونزا لا يتعارض مع لقاح كورونا. وأوضحت المنظمة، خلال الموقع الإلكتروني الخاص بها، أنه يوجد العديد من لقاحات فيروس كورونا المستجد في مرحلة التجارب السريرية حول العالم، لإظهار ما إذا كان أي من هذه اللقاحات آمنة وفعالة ضد كورونا، وعند اعتماد أي من هذه اللقاحات، فلن يتمكن الجميع من الحصول على اللقاح الجديد، إلا بعد عدة أشهر، متابعة: فإن الحصول على مصل الإنفلونزا المتاح بالفعل هو أفضل طريقة لتقليل احتمال الإصابة بالأمراض التنفسية الشديدة، خلال الفترة التي ينتشر فيها في آن واحد كورونا وفيروسات الإنفلونزا.



المنظمة توضح الأولوية في تناول مصل الإنفلونزا

وأضافت المنظمة أنه يجب إعطاء الأولوية في مصل الإنفلونزا، للعاملين بمجال الرعاية الصحية وكبار السن في الحصول على اللقاح عندما يكون عدد الجرعات المتوفرة منه محدودة. ولفتت المنظمة، إلى أنه لا يوجد موانع طبية معروفة لتطعيم الإنفلونزا للأشخاص المصابين بفيروس كورونا، ونصحت الفئات المعرضة لمخاطر شديدة بأهمية أخذ مصل الإنفلونزا خلال جائحة كورونا، من أجل تقليل احتمال الإصابة بالأمراض التنفسية الشديدة، بسبب الفيروسات التي تنتشر في وقت واحد في موسم الإنفلونزا، فضلا عن قلة العبء الواقع على عاتق نظم الرعاية الصحية. وأوضحت المنظمة، أنه من الضروري الحصول على مصل الإنفلونزا بغض النظر عما إذا كان الشخص قد حصل من قبل على التطعيم ضد الإنفلونزا أم لا، لأن سلالات الإنفلونزا المنتشرة في تلك الوقت من الممكن أن تكون مختلفة عن تلك التي انتشرت في السنوات السابقة. وأضافت المنظمة أن مصل الإنفلونزا لا يقلل المناعة، مشيرة إلى أن أي لقاح هو يهدف لتدريب الجهاز المناعي على كيفية الاستجابة إذا واجه المرض الحقيقي في المستقبل، ولا يؤثر هذا التدريب على جهاز المناعة ضد الأمراض الأخرى، بل يزيد قوته على مواجهة المرض المستهدف، وقد تستمر هذه المناعة لفترة قصيرة أو لعدة سنوات حسب نوع المرض ونوع اللقاح. وقالت المنظمة: لقاح الإنفلونزا يدوم مفعوله لمدة عام، وبعد ذلك تنخفض المناعة ضد المرض، ناصحة بتناول التطعيم مرة أخرى، مؤكدة أن معظم البلدان ليست قادرة على توفير لقاح الإنفلونزا إلا بكميات محدودة فقط، ولهذا السبب تنصح المنظمة بإعطاء الأولوية للفئات المعرضة لمخاطر مرتفعة، بدءا بالعاملين في الرعاية الصحية وكبار السن.

 

منظمة الصحة العالمية تنصح المواطنين الذي لا يحصلون على اللقاح

ونصحت منظمة الصحة العالمية، المواطنين الذين لا يستطيعون الحصول على اللقاح، بالحد من فرص الإصابة بالإنفلونزا أو انتشارها من خلال اتباع التدابير الصحية والاجتماعية الموصي بها للفيروس، والتي من أهمها غسل الأيدي والمحافظة على مسافة آمنة وارتداء الكمامات.