تواصل وزارة التضامن الاجتماعي لليوم الثانيعلى التوالي صرف مساعدات برنامج كرامة عن شهر نوفمبر 2020 للمستفيدي

السيسي,تكافل وكرامة,التضامن الاجتماعي

الجمعة 27 نوفمبر 2020 - 02:07
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

لليوم الثاني

استمرار صرف مساعدات "كرامة" لأكثر من مليون مواطن

وزيرة التضامن الاجتماعي
وزيرة التضامن الاجتماعي

تواصل وزارة التضامن الاجتماعي لليوم الثاني على التوالي، صرف مساعدات برنامج كرامة عن شهر نوفمبر  2020 للمستفيدين من البرنامج والذين يبلغ عددهم حوالي مليون و239ألف مستفيد بتكلفة تصل إلى 556 مليونًا و943 ألف جنيه والتي بدأت عملية الصرف أمس الأحد. 



ومن المقرر أن يتم الصرف لمستفيدي تكافل والذين يبلغ عددهم حوالي 2 مليون مستفيد، بتكلفة تصل إلى مليار و16 مليون جنيه اعتبارًا من الثلاثاء المقبل، بالإضافة إلى مستفيدي كرامة الذين لم يقوموا بالصرف خلال الايام المخصصة لهم.     وشكلت نيفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعي، غرفة عمليات مشتركة مع هيئة البريد المصري، لمتابعة عملية صرف المساعدات ببرنامج تكافل وكرامة، كما اعتمدت خطة الصرف للمستفيدين، لمواجهة التكدسات وتقليل فرص التزاحم التزامًا بالاجراءات الاحترازية لمواجهة فيروس كورونا المستجد “كوفيد 19”. 

وأكدت الوزيرة أن غرفة العمليات ستتواصل على مدار الساعة مع كافة المحافظات ومكاتب البريد وبالتنسيق مع  المحافظين ومديري مديريات التضامن الاجتماعي، لمتابعة سير عملية الصرف والتدخل في حالة حدوث أي تكدس أو تزاحم، مع تقديم كافة الاجراءات الاحترازية للوقاية من عدوى فيروس كورونا وإيلاء أهمية خاصة لحماية فئات المسنين والأشخاص ذوي الإعاقة.

والجدير بالذكر  أن عدد الأسر المستفيدة من الدعم التقدي يبلغ حوالي 3 ملايين و640 الف أسرة ويبلغ إجمالي الدعم المنصرف هذا الشهر حوالي مليار و573 مليون جنيه مصري.

وزيرة التضامن: الحضانات لن تغلق بسبب كورونا إلا في هذه الحالة

وفي سياق منفصل، أكدت نيفين القباج، وزيرة التضامن الاجتماعي، أنها ضد الغلق التام للحضانات بسبب فيروس كورونا، إلا إذا ساءت بشكل كبير الأوضاع وارتفعت أعداد الإصابات بالفيروس بين أطفال الحضانات.

وتابعت: أن الأطفال باتوا أكثر وعيا بمبادئ النظافة العامة تجنبا لانتشار عدوى كورونا، لافته إلى أنه تم تقليل نسبة استيعاب الأطفال في الحضانات بسبب فيروس كورونا، مؤكدة أنه تم غلق 4 حضانات لم تلتزم بالإجراءات الاحترازية.

وأكدت أنه يتم التنسيق مع المجتمع المدني وتحيا مصر لأكبر مفاجأة يوم الخميس المقبل، وهي أكبر قافلة “شتاء آمن” تتضمن أغذية ووسائل “تغطية” ومواد إنتاج للأسر المحتاجة، مؤكدة أن التكلفة تتخطى مئات الملايين.