أعلنت وزارة الخارجية المصرية في بيان اليوم الأربعاء أنها تدين قرار إسرائيل بناء مستوطنات جديدة بالضفة الغرب

اليوم الجديد - اخبار مصر - اخبار اليوم - اخبار السعودية - اهم اخبار اليوم

الأحد 6 ديسمبر 2020 - 00:44
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

مصر تدين قرار إسرائيل بناء 1257 وحدة استيطانية جديدة

أعلنت وزارة الخارجية المصرية، في بيان، اليوم الأربعاء، أنها تدين قرار إسرائيل بناء مستوطنات جديدة بالضفة الغربية.



وفي بيان نشرته الوزارة على الصفحة الرسمية لمجلس الوزراء المصري بموقع التواصل الاجتماعي فيس بوك، أدانت الخارجية قرار السلطات الإسرائيلية طرح عطاءات لإنشاء 1257 وحدة استيطانية جديدة، معتبرة ذلك انتهاكا جديدا لمقررات الشرعية الدولية وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة.

وأعرب أحمد حافظ، المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية، عن بالغ القلق مما ستؤدي إليه تلك السياسات من تقويض لفرص حل الدولتيّن، وما قد ينتج عنها من عزل للقدس الشرقية عن محيطها الفلسطيني، كما تحول دون المضي قدما سعيا لإنهاء الجمود الحالي في القضية الفلسطينية، ووصولاً لأمن واستقرار المنطقة.

يذكر أن إسرائيل قد أقرت أمس الأحد، خطة لبناء وحدات استيطانية فى منطقة حساسة قرب القدس الشرقية، وهي خطوة قال منتقدون إنها تهدف إلى دفع المشروع قدما قبل أن يتولى الرئيس الأمريكى المنتخب جو بايدن منصبه.

وطرحت سلطة أراضي إسرائيل عبر موقعها الإلكتروني الدعوة لمقاولين للمشاركة في عطاء لبناء 1257 منزلا في مستوطنة جفعات همتوس، بموجب خطة أحياها رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في فبراير الماضي بعدما تسببت معارضة دولية في تجميدها فعليا.

الجامعة العربية: استمرار التنكر الإسرائيلي لحقوق الفلسطينيين لن تزيدهم إلا إصرارًا

 في سياق خر، أكدت جامعة الدول العربية، أمس الأحد، أن استمرار التنكر الإسرائيلي لحقوق الشعب الفلسطيني في الاستقلال ومواصلة سياسات القتل، والأسر، والتهجير، والاستيطان، والضم، بالإضافة إلى التهويد لن تزيد الشعب الفلسطيني إلا إصرارا على الصمود والنضال دون هوادة بدعم أمته وأحرار العالم.

وقال الأمين العام المساعد لشؤون فلسطين والأراضي العربية المحتلة سعيد أبو علي، في تصريح صحفي، اليوم الأحد، لمناسبة الذكرى الـ32 لإعلان استقلال فلسطين، إنه في مثل هذا اليوم من العام 1988 أصدر ممثلو الشعب الفلسطيني في الجزائر إعلانا تاريخيا ومفصليا على صعيد القضية الفلسطينية، وهو إعلان الاستقلال بإقامة الدولة الفلسطينية على الأرض المحتلة منذ العام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.

وأشار إلى أن أغلبية دول العالم سارعت إلى الاعتراف بإعلان الدولة الوليدة والتضامن مع نضال شعبها لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي، فيما واصل الشعب الفلسطيني نضاله العادل والمشروع لممارسة حقوقه الوطنية غير القابلة للتصرف، وفي مقدمتها حقه في العودة، وتقرير المصير على تراب وطنه.

وأكد أبو علي، أن أي مشاريع أو محاولات تنتقص من حقوق الشعب الفلسطيني كـ"صفقة القرن"، أو غيرها، وتنتهك قرارات الشرعية الدولية وقواعد القانون الدولي وما رتبته وضمنته للشعب الفلسطيني من حقوق، لن يكتب لها النجاح، وسيرفضها المجتمع الدولي، ويفشلها كفاح الشعب الفلسطيني المتشبث بأرضه وحقوقه المشروعة مهما طال الزمن.