يحتفل المتحف المصري بالتحرير يوم 15 نوفمبر من كل عام بذكرى تأسيسه وترجع فكرة إنشائه.. المزيد

السياحة,الآثار,المتحف المصري بالتحرير

الأحد 29 نوفمبر 2020 - 12:33
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

في الذكرى 118 لإنشائه.. أبرز المعلومات عن المتحف المصري بالتحرير

المتحف المصري بالتحرير
المتحف المصري بالتحرير

يحتفل المتحف المصري بالتحرير يوم 15 نوفمبر من كل عام بذكرى تأسيسه، وترجع فكرة إنشائه بعدما أقر الخديوي إسماعيل مشروع إنشاء متحف للآثار المصرية سنة 1863م، وكان وراء فكرة إنشاء المتحف عالم المصريات الفرنسي أوجوست مارييت.



ويعد المتحف المصري للآثار بميدان التحرير، من أقدم وأشهر متاحف الدنيا، كونه يضم أكبر مجموعة من الآثار المصرية القديمة، وقام بتصميم المتحف المصري الحالي، المهندس الفرنسي مارسيل دورونو عام 1900م.

ويسلط اليوم الجديد، الضوء على قصة تاريخ المتحف المصري بالتحرير، ونشأته وأسعار تذاكر دخول المتحف، في السطور التالية، والذي يرويها لنا الباحث الأثري أحمد عامر.

قال الباحث الأثري أحمد عامر، مفتش الآثار بوزارة السياحة والآثار، والمتخصص في علم المصريات، إن المتحف المصري بالتحرير يُعتبر واحدًا من أهم العالمية والمصرية، حيث يقع على مساحة 28 ألف متر مربع، وعرضه أكثر من 10 آلاف متر مربع، ويضم المتحف أكثر من 150 ألف قطعة أثرية تشمل عصور ما قبل التاريخ، وعصر التأسيس، وعصر الدولة القديمة، وعصر الدولة الوسطى، وعصر الدولة الحديثة، والعصور المتأخرة.

وأشار الخبير الأثري أحمد عامر، في تصريحات صحفية اليوم الأحد، إلى أن اليوم يتم الاحتفال بالعيد 118 للمتحف المصري بالتحرير، والذي ترجع فكرة إنشائه بعدما أقر الخديو إسماعيل مشروع إنشاء متحف للآثار المصرية عام 1863م، وكان وراء فكرة إنشاء المتحف عالم المصريات الفرنسي أوجوست مارييت، ووجد أنه لابد من وجود إدارة ومتحف للآثار، لذا اختار منطقة بولاق لإنشاء متحف للآثار المصرية، ونقل إليها الآثار التي عثر عليها خلال حفائره مثل آثار مقبرة إعح حتب.

وتابع الخبير الأثري، أن المتحف المصري بالتحرير تم تشييده على طراز العمارة الكلاسيكية اليونانية الرومانية، أما واجهة المتحف فهي على الطراز الفرنسي بعقود دائرية، تزينها لوحات رخامية لأهم وأشهر علماء الآثار في العالم، وعلى جانبي باب الدخول الخشبي تمثالان كبيران من الحصى لسيدتين على الطراز الروماني، ولكن برؤوس فرعونية، وتم افتتاح المتحف المصري بالتحرير رسميًا في 15 نوفمبر 1902م في عهد الخديو عباس حلمي الثاني.