استقبل الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت صباح اليوم الأحد وزير الخارجية سامح شكري وذلك لاس

السيسي,نواف الأحمد

الجمعة 27 نوفمبر 2020 - 01:17
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

يحملها سامح شكري.. رسالة هامة من السيسي لأمير الكويت

استقبل الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح، أمير دولة الكويت، صباح اليوم، الأحد، وزير الخارجية سامح شكري، وذلك لاستلام رسالة من الرئيس عبد الفتاح السيسي، ولبحث أوجه العلاقات الراسخة بين الشقيقتين مصر والكويت.



وتوجّه وزير الخارجية سامح شكري، أمس السبت، إلى الكويت الشقيقة، وذلك لتسليم رسالة من الرئيس عبد الفتاح السيسي إلى أخيه صاحب السمو الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت.

ومن المُقرر أن يلتقي وزير الخارجية ولي العهد سمو الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح، ورئيس مجلس الوزراء سمو الشيخ صباح الخالد الصباح، كما التقى وزير الخارجية وزير الإعلام بالإنابة الشيخ الدكتور أحمد ناصر الصباح، وذلك لبحث مجالات التعاون الثنائي بين البلدين الشقيقين والتطورات الأخيرة التي تشهدها المنطقة العربية والساحة الإقليمية.

بيان عاجل من مصر بشأن التوتر في معبر الكركرات  

وفي سياق منفصل، أعلن السفير أحمد حافظ، المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية، اليوم الأحد، أن مصر تُتابع عن كثب تطورات الموقف في منطقة معبر الكركرات الحدودي في المغرب

ودعت مصر وفق بيان لوزارة الخارجية، على ضوء تزايد التوتر في هذه المنطقة وتسارع الأحداث؛ الأطراف إلى ضبط النفس واحترام قرارات مجلس الأمن بما تشمله من وقف لإطلاق النار والامتناع عن أي أعمال استفزازية وأي أعمال من شأنها الإضرار بالمصالح الاقتصادية والتبادل التجاري في هذه المنطقة. 

وشددت مصر في هذا الصدد على ضرورة الالتزام بالحوار واستئناف العملية السياسية لحل الأزمة بما يُحقق الاستقرار ويصون مصالح كل الأطراف، ويحترم الاعتبارات الخاصة بالقانون الدولي ولا سيما مبدأ سيادة الدول.

وكان الوزير سامح شكرى وزير الخارجية قد تبادل الاتصالات مع كل من الوزير صبرى بوقادوم وزير الشئون الخارجية بالجمهورية الجزائرية، والوزير ناصر بوريطة وزير الشئون الخارجية والتعاون الافريقى بالمملكة المغربية، وذلك فى إطار متابعة تطورات الأوضاع فى منطقة الكركرات.

وتستمر مصر فى متابعة مستجدات الموقف عن قرب، وإجراء الاتصالات اللازمة بما يحفظ الاستقرار انطلاقًا من مسئوليتها تجاه أشقائها العرب وبما يصون مصالحهم ويجنب المنطقة أي توتر