وجه البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية رسائل هامة للكهنة الذين تمت ترقيتهم اليوم

البابا تواضروس الثاني,الكنيسة القبطية,الكهنة,القمصية,ترقية كهنة

الإثنين 18 يناير 2021 - 05:06
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

ضمير واتضاع وفحص.. رسائل البابا للكهنة بعد ترقية القمصية

البابا تواضروس خلال العظة
البابا تواضروس خلال العظة

وجه البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية، رسائل هامة للكهنة الذين تمت ترقيتهم، اليوم السبت، إلى رتبة القمصية في الإسكندرية والبالغ عددهم 12 كاهن، وذلك بعد سنوات طويلة غابت فيها الترقية للكهنة منذ فترة البطريرك الراحل البابا شنودة الثالث.



 

وقال البابا للكهنة: "أفحص ضميرك بعمق فلا يعرف الإنسان إلا روح الإنسان"، لافتاً إلى أن الإنسان له ضعفات وسلبيات وسهوات وفرصة الخلوات والحياة الهادئة ليعدل نفسه كيف أبتعد عن ضعافتي. 

 

وتابع: "أفحص ذاتك عن عمق"، قائلاً: ممكن في وسط الناس أجد ناس يقولون لي كلام حلو وتمدحني كل هذا جيد لكن لا تنسى أنه في النهاية للتراب وحتى لو قال الناس أنه حسنا والمسيح لم يقل فأنت الخاسر فأفحص ذاتك بعمق .

 

واستكمل رسالته: "أحرص في خدمتك وعملك أن تكون في حالة اتضاع"، مستكملا: عندما يكون أثنان أو ثلاثة في نفس المكان تجدهم في صراع دائم .فهل لا يوجد أحد حكيم؟!"، متابعا: ابحث عن روح الاتضاع هذا هو طريق السماء لا يوجد طريق أخر سوى الاتضاع وسكة افتقادك للاتضاع فاسلك سلوك الاتضاع من قلبك هذا هو أساس خدمة الإنسان.

 

واستطرد: ممكن يكون لك سنين خدمة كبيرة لكن أنظر للمستقبل برجاء حتى أن وجدت معوقات كن لديك رجاء وأمل وثقة في يد الله التي تعمل لتشعر بداخلك أنك شباب ولا تهزمك السنين لكن العمر القلبي والعقلي هو الذي يجب أن يسيطر على خدمتنا على الدوام.

 

 

 

الترقية في الكنيسة للأسفل لأ للأعلى

 

واستكمل: ونحن اليوم أختارنا أثنى عشر من الأباء كدفعة أولى كترقية للقمصية ومفهوم الترقية في الكنيسة هو الترقية لأسفل لغسل الأرجل مفهوم الترقية في الكنيسة مختلف عن مفهوم العالم وهي مزيد من الخدمة و الحب والاتضاع فأختارنا اليوم أثنى عشر من الأباء.

 

وتابع: الإسكندرية مقسمة لأربعة مناطق رعوية كل منطقة تختار ثلاثة أباء وإذا أراد ربنا بعد فترة نعمل دفعة أخرى القمصية دعوة للخدمة أكثر وليست دعوة للرئاسة و العظمة.

 

ودعا البابا لهم قائلاً: ربنا يبارك خدمتكم ويفرحكم بتعبكم دائماً ويعطينا جميعاً النهاية الصالحة يبارك خدمة الأباء الأجلاء في مناطقهم وفي عمل الرعاية الكبير الممتد في الإسكندرية، مؤكداً أن الإسكندرية تكبر وتتسع و الدولة تقوم بمشروعات كبيرة هذا يوسع رقعة المدينة بالتالي يوسع عمل الرعاية، ربنا يحفظكم ويعطيكم الصحة دائماً ويعطيكم الخدمة المفرحة المثمرة في حياتكم ويبارك الرعية. 

 

كورونا فرصة لمراجعة النفس

 

وتحدث البابا عن أزمة كورونا، قائلاً: نحن وسط أزمة الكورونا بقدر الإمكان نمارس كل الإجراءات الإحترازية الممكنة لكي نقدر أن نحفظ حياة الجميع ونمر هذه الفترة وبنعمة ربنا كل هذا ينتهي ونرجع لحياتنا العادية، مؤكداً أن هذه فرصة لمراجعة النفس ومراجعة الأفكار.