مواجهة مرتقبة تجمع المنتخب المصري لكرة القدم بنظيره التوجولي في اللقاء الذي سيجمع المنتخبان على أرض ملعب است

محمد صلاح,منتخب مصر,مصر وتوجو,تصفيات كأس أفريقيا

الأحد 17 يناير 2021 - 14:36
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

التاريخ يقف مع مصر في مواجهة توجو.. والعميد هداف المباريات

مواجهة مرتقبة تجمع المنتخب المصري لكرة القدم، بنظيره التوجولي، في اللقاء الذي سيجمع المنتخبين على أرض ملعب استاد القاهرة الدولي، وذلك في تمام الساعة التاسعة مساءً، ضمن مباريات الجولة الثالثة بالمجموعة السابعة من منافسات التصفيات المؤهلة لكأس الأمم الأفريقية المقبلة، والتي ستقام في الكاميرون خلال شهري يناير وفبراير عام 2022.



التاريخ يقف في صالح الفراعنة في مواجهاته مع توجو قبل مواجهة الليلة، حيث التقى المنتخبان في 3 مباريات رسمية بين الفريقين، هذا بجانب 6 لقاءات كانت ودية جمعت الفراعنة بمنتخب توجو.

في المباريات الثلاثة كان التاريخ يقف مع المنتخب المصري، حيث فاز الفراعنة في لقائين بينما انتهى مباراة بينهما بالتعادل السلبي بدون أهداف، وكانت في أول مباراة تجمع الفريقان سويًا في تاريخ المواجهات في عالم كرة القدم، وسجل المنتخب المصري 7 أهداف في حين استقبلت شباكه هدفًا، وكان هداف المواجهات هو حسام حسن برصيد 3 أهداف.

أول لقاء جمع الفريقان كان في الجولة الثالثة والأخيرة من منافسات المجموعة الأولى ببطولة كأس الأمم الأفريقية 1984، والتي أقيمت في كوت ديفوار، حيث كان اللقاء الأخير بعد ضمان التأهل على صدارة المجموعة للدور نصف النهائي، وكان المنتخب يحتاج التعادل فقط للتأهل لنصف النهائي، وهو ما حققه سلبيًا بأقل مجهود.

وفي التصفيات المؤهلة لكأس العالم 1994، وفي مرحلة الدور الأول التقى منتخبا مصر وتوجو مرتين ذهابًا وإيابًا، نجح المنتخب تحت قيادة محمود الجوهري في ظل رغبة التأهل الثاني على التوالي لكأس العالم.

في الجولة الثانية من المجموعة الثالثة بالتصفيات المؤهلة للمرحلة النهائية من التصفيات، نجح المنتخب المصري في تحقيق الفوز بأربعة أهداف لهدف، وذلك عندما سجل أيمن منصور وهاني رمزي هدفًا لكلًا منهما في حين سجل حسام حسن هدفًا، وسجل هدف توجو الوحيد في المباريات الثلاثة، الراحل تادجو سالو قبل النهاية بعشرة دقائق.

في المباراة الآخرى، والتي أٌقيمت في استاد القاهرة، نجح المنتخب المصري بالفوز بثلاثية نظيفة، حيث سجل حسام حسن وعزت ياسر وأحمد الكأس ليدخل مباراة زيمبابوي الشهيرة على أمل الفوز من أجل التأهل للدور النهائي من التصفيات إلا أن الطوبة الشهيرة أدت لنقل المباراة لفرنسا وتعادل المنتخب المصري فيها ليتحطم آمال الفراعنة وتتأهل زيمبابوي للدور النهائي من التصفيات.