1018عام مرت على وقوع مذبحة يوم القديس برايس فى إنجلترا المعركة التي أمر بها الملك السكسوني إثيلريد..المزيد

الدنمارك,انجلترا,مذبحة يوم القديس برايس,الفايكنج

الخميس 26 نوفمبر 2020 - 00:13
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

مذبحة يوم القديس برايس.. لماذا أبادت إنجلترا الدنماركيين؟

 1018عام مرت على وقوع مذبحة يوم القديس برايس فى إنجلترا، المعركة التي أمر بها الملك السكسونى إثيلريد أونريدى، وذلك فى يوم 13 نوفمبر عام 1002، فما هي الفئة التي استهدفتها تلك المذبحة؟ ولماذا؟ ولماذا أيضا سميت بمذبحة يوم القديس برايس؟، هذا ما سنعرفه في التقرير التالي.



 

قصة مذبحة يوم القديس برايس

منذ عام 997 إلى عام 1001 كانت إنجلترا قد دمرتها الغزوات الدنماركية والفايكنج، لذلك في عام 1002، قيل للملك أونريدى ملك انجلترا، أن الرجال الدنماركيين فى إنجلترا سيأتون بحياته ويحكمون بلاده، فجميع الملك مستشاريه للبحث عن حل يخرجه من هذا المأزق. 

وفى الـ13 من نوفمبر عام 1002، أمر الملك الإنجليزى إيثلريد الثانى، بتصفية وقتل كل المواطنين الدنماركيين المتواجدين على أراضى المملكة، ولأن في هذا اليوم كان يتم الاحتفال بعيد القديس سانت برايس أسقف تورز، الذى يعود للقرن الـ5، عرفت هذه المذبحة تاريخيا باسم مذبحة يوم القديس برايس.

لم تقدر تحديدا خسائر تلك المذبحة، لكن المؤرخون يعتقدون أن هناك خسائر كبيرة فى الأرواح، فقد شملت المذبحة الكبار والصغار والنساء والأطفال، كما يُعتقد أن أخت الملك سوين الأول ملك الدنمارك، كانت أيضا من  بين الذين قتلوا.

وقد تمت تلك المذبحة بطرق وحشية، حيث أنه في عام 2008 في كلية سانت جون في أكسفورد ، تم اكتشاف موقع دفن يضم جثث أكثر من 35 من محاربي الفايكنج، إذا أظهرت الهياكل العظمية أدلة على الموت العنيف،  يبدو أن العديد من الهجمات كانت من الخلف ، مما يدل على ارتباط بفكرة المجزرة.

 

ماذا حدث بعد المذبحة؟

 

بعدما قامت إنجلترا بمذبحة  التطهير العرقي، غضب ملك الدنمارك سوين فورجريت، مما دفعه إلى شن هجمات متتالية على انجلترا، وأخذ ينهب ويدمر بلا رحمة، حتى قام باحتلالها عام 1003، وأصبح ملكا على إنجلترا ليكون بذلك أول ملوك الغزو الدانماركي الذى استمر 26 سنة.

 

الموت المفاجئ للملك الدنماركي الذي احتل إنجلترا

 

لكن فرحة الملك الدنماركي باحتلال إنجلترا وحكمها لم تدوم طويلا، حيث مات سوين بعد 5 أسابيع فقط من توليه الحكم، تحديدا في الـ 3 من فبراير 1014، ودفن سوين في إنجلترا وتم نقل جثته لاحقًا إلى كاتدرائية روسكيلد في الدنمارك.

 

أما عن سبب الموت المفاجئ للملك الدنماركي الذي حكم إنجلترا، فلم يعرف السبب تحديدا، إذا قالت إحدى الروايات أنه مات بسبب سقوطه من على حصانه، وقالت رواية أخرى أنه مات بسبب سكتة دماغية، لكن هناك رواية أخرى تقول أنه قتل خلال نومه على يد إحدى القديسين.