بهاء الله شاب إيرانيا من أثرياء طهران كانت أسرته قريبة من البلاط وشغلت مناصب في الدولة..المزيد

إيران,البهائية,البهائيون,بهاء الله,مؤسس البهائية,معتقدات البهائية

الثلاثاء 1 ديسمبر 2020 - 23:34
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

في ذكرى ميلاد مؤسسها.."البهائية" لا ثواب ولا عقاب ولا حياة بعد الموت

بهاء الله، شاب إيراني من أثرياء طهران، وكانت أسرته قريبة من البلاط وشغلت مناصب في الدولة، وعلى ضفاف نهر دجلة عام 1863، أعلن نفسه صاحبًا للرسالة البهائية، وأصبح له أتباع يدعون “البهائيون”.



وفي 12 نوفمبر من كل عام، يحتفل البهائيون بعيد مؤسسها، فيما يعرف بيوم البهاء، وهو اليوم الذي ولد فيه بهاء الله، فكيف بدأت البهائية؟، وما هي معتقدات البهائيون؟ ومن هو بهاء الله بالنسبة لهم؟.. هذا ما سنعرفه في التقرير التالي.

كيف بدأت البهائية؟ ومن مؤسسها؟

البهائية هي إحدى الديانات العالمية، وكانت بدايتها عام 1844، حين قال شاب إيراني يدعى علي محمد الشيرازي، إنه الباب الموصل إلى الحقيقة الإلهية، وأنه رسول من الله، وأصبح يلقب نفسه بالباب، وأصبح له أتباع، وبشر بأن هناك رسولا سيأتي قريبا من الله، ثم ادعى الشيرازي الإلهية فحكم عليه بالإعدام.

وفي عام 1852، قال ميرزا حسين، أحد أتباع الباب، والذي ولد عام 1817 في منطقة بوابة شمران بإيران، إنه شاهد رؤيا وإنه الرسول الذي بشر به الباب ولقب نفسه بـ”بهاء الله”، وفي عام 1863 أسس الديانة البهائية.

 

وتعرض بهاء الله للنفي عدة مرات، فمكث في إسطنبول، ومر بمصر، واستقر في عكا، وخلال تلك الفترة كتب عدة كتب منها الكتاب الأقدس، الذي يعد أهم الكتب لدى أتباع هذه الديانة.

 

وتوفي بهاء الله عام 1892، لكن مهمة نشر هذه الديانة لم تنتهِ واستكملها من بعده نجله ثم حفيده، حتى أصبح البهائيون منتشرون في عدة دول، ويصل عددهم اليوم لـ6 ملايين، وأكبر وجود لهم في الولايات المتحدة وأوروبا والهند.

المعتقدات البهائية

أهم مكونات العقيدة البهائية، الإيمان بـ3 أنواع من الوحدة، وهى وحدة الخالق، ووحدة الديانات في أصلها ومنبعها وأهدافها، ووحدة الجنس البشري. 

ويعتقد البهائيون، أن البشر بحاجة دائمة إلى التربية الإلهية، لذلك يعتقدون بمجيء رسل آخرين في المستقبل، ولكن بعد ألف سنة على الأقل من ظهور الرسالة السابقة. 

كما يعتقدون أن الوحى لا يزال مستمراً، والمقصود بكون محمد خاتم النبيين هو أنه زينتهم كالخاتم يزين الإصبع، كما أنه يحرم ذكر الله في الأماكن العامة ولو بصوت خافت، كما جاء في كتاب الأقدس، أما عن الصلاة لدى البهائيين، فهي يومية وفردية وعلى الفرد اختيار أحدها، ويعتبرون مرقد بهاء الله هو قبلتهم في صلاتهم، ولا يوجد لديهم حج.

 

والصوم في البهائية 19 يومًا خلال الشهر الأخير من السنة البهائية، والتي تبدأ من 2 مارس كل عام، ويصومون عن طريق الامتناع عن الطعام والشراب من الشروق إلى الغروب. 

وفي البهائية لا يؤمنون بالثواب والعقاب والجنة، ولا يؤمنون باستمرار الحياة بعد الموت، ولا يؤمنون أيضا بالملائكة، ولا يوجد لديهم رجال دين، بل يعتمدون على أنفسهم.

أما الزواج لديهم فيتم من خلال موافقة الطرفين ووالديهم، وحضور الشهود، ثم قراءة آية معينة، حيث يقول الزوج  "إنا لله راضون" وتقول الزوجة "إنا لله راضيات". 

وللرقم 19 مكانة خاصة لدى البهائيين، فهو أساس التقويم البهائي، فهم يقدسون العدد 19، فالسنة 19 شهرًا، والشهر 19 يومًا، والأيام المقدسة البهائية هم  9 أيام لا يجوز فيها العمل.