وقعت شركة هواوي تكنولوجيز مصر بروتوكول تعاون مع جامعة عين شمس لدمج المحتوى الأكاديمي المتقدم لشركة هواوي

جامعة عين شمس,هواوي,تكنولوجيا اليوم الجديد,هواوي تكنولوجيز,حاسبات عين شمس,تقنيات هواوي

الأحد 6 ديسمبر 2020 - 00:41
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

بداية من العام الدراسي القادم:

دمج تكنولوجيات هواوي في مناهج حاسبات عين شمس

جانب من لقاء هواوي بجامعة عين شمس
جانب من لقاء هواوي بجامعة عين شمس

وقعت شركة هواوي تكنولوجيز مصر، بروتوكول تعاون مع جامعة عين شمس لدمج المحتوى الأكاديمي المتقدم لشركة هواوي في المناهج الخاصة بكلية الحاسبات والمعلومات بدءً من العام الدراسي 2020/2021، ويعد ذلك استكمالاً للتعاون المشترك بين شركة هواوي وجامعة عين شمس الذي بدأ منذ 2018 لتمكين وتطوير قدرات الشباب للنهوض بقطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في مصر. 



بروتوكول تعاون بين هواوي وجامعة عين شمس  شهد توقيع البروتوكول السيد فنسنت صن، الرئيس التنفيذي لشركة هواوي تكنولوجيز، الأستاذ الدكتور محمود  أحمد شوقي المتيني، رئيس جامعة عين شمس، الأستاذ الدكتور محمد ايمن صالح، نائب رئيس جامعة عين شمس لشئون الدراسات العليا والبحوث، الأستاذ الدكتور هشام تمراز، القائم بعمل نائب رئيس جامعة عين شمس لخدمة المجتمع والبيئة. 

كما حضر اللقاء الأستاذ الدكتور نجوى لطفي بدر، عميدة كلية الحاسبات والمعلومات بجامعة عين شمس، الأستاذ الدكتور ضياء خليل، القائم بعمل عميد كلية الهندسة جامعة عين شمس، الأستاذ الدكتور اسلام حجازي، المدير التنفيذي لتكنولوجيا المعلومات، الأستاذ الدكتور عمرو صفوت، ريس قسم الاتصالات بكلية الهندسة جامعة عين شمس.  وأيضا الدكتورة ياسمين عفيفي، مدير أكاديمية هواوي بجامعه عين شمس، فضلاً عن لفيف من المؤسستين، حيث يعد هذا البروتوكول جزءا من برنامج هواوي الرائد iTB لتقديم خدمات تدريبية.   

أهداف بروتوكول تعاون هواوي مع حاسبات عين شمس  ويهدف البروتوكول إلى الاستثمار في العقول الشابة عن طريق إضافة محتوى متطور عملي للاستفادة من التطور التقني العالمي بما يتماشى مع التوجهات العالمية ورؤية مصر 2030 في التحول الرقمي.  وبناءً على البروتوكول ستقوم شركة هواوي بدمج المحتوى الأكاديمي الخاص بها في مجالات الذكاء الاصطناعي، الحوسبة السحابية، البيانات الضخمة، والأمن في المحتوى الدراسي لكلية الحاسبات والمعلومات لما يقرب من 3500 طالب، بالإضافة إلى تدريب القائمين على التدريس واعتمادهم من أكاديمية هواوي. 

رئيس جامعة عين شمس: "التحول الرقمي" لم يعد رفاهية 

وصرح الأستاذ الدكتور محمود أحمد شوقي المتيني، رئيس جامعة عين شمس "أن التحول الرقمي هو التوجه العالمي الذي تسعى الدول والحكومات والمؤسسات إلى تحقيقه خاصة في ظل الجائحة العالمية التي أظهرت أهميته وأنه لم يعد من الرفاهيات، وذلك بعد الاعتماد على تقديم الخدمات عن بُعد وخاصة في مجالي التعليم والصحة". وأضاف "يعتمد التحول الرقمي بشكل أساسي على الشباب، وهو ما نسعى إلى تحقيقه من خلال بروتوكول التعاون مع شركة رائدة عالمياً مثل هواوي لتدريب وتمكين الطلاب والمدربين على التعامل مع أحدث التقنيات في مختلف المجالات الحيوية لتنفيذ استراتيجية التحول الرقمي. كما يعد البروتوكول استكمالا للتعاون الذي بدأ منذ 2018، كما نسعى إلى إضافة المزيد من الخدمات والتعاون المشترك مع شركة هواوي في المستقبل القريب.

رئيس هواوي: مصر مركزا رئيسيا لصناعة التكنولوجيا في المنطقة 

وفى هذا الإطار قال فينسنت صن، الرئيس التنفيذي لشركة هواوي "تسعى شركة هواوي على مدار 20 عاماً من عملها في مصر إلى العمل جنبا ًالى جنب مع الحكومة المصرية للمساهمة في توطين صناعة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات وجعل مصر مركزاً رئيسياً للصناعة التكنولوجية على مستوى الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.  فضلاً عن تدريب الشباب وتوفير فرص عمل لهم. ومن خلال هذه المبادرات مع الجامعات المصرية يتسنى لنا لقاء الشباب الواعد وإشباع رغبة المعرفة لديه في التعرف على الأحدث في واحد من أهم القطاعات الاستراتيجية على المستوى العالمي". 

ومن جانبها وجهت الدكتورة نجوى لطفي بدر، عميدة كلية الحاسبات والمعلومات الشكر إلى شركة هواوي لتعاونها مع الكلية في العديد من المجالات والخدمات التي تقوم على نقل المعرفة وتبادل الخبرات لتمكين الطلاب وحديثي التخرج والمدربين لضمان استمرار التطور في السنوات الدراسية المختلفة. مركز تميز لشركة هواوي داخل جامعة عين شمس  جدير بالذكر أن شركة هواوي تتعاون مع جامعة عين شمس لإنشاء "مركز التميز" حيث سيكون لشركة هواوي مقراً داخل الجامعة يقوم على مجالات تثرى من كفاءته.  وذلك بهدف خلق مجموعة متخصصة متعمقة وذات بُعد عملي من خلال دعم الطلاب في أنشطة ومجالات مختلفة بدءً من المناهج الدراسية إلى الأبحاث والدراسات وتوفير فرص عمل للشباب في شركة هواوي محلياً.  بالإضافة إلى الاطلاع على أحدث التكنولوجيات المقدمة عالمياً حيث تهدف هذه الجهود إلى المساهمة في تقليل التحديات المواكبة للتحول الرقمي ودعم الجهود المبذولة من الحكومة المصرية.