التقى الرئيس عبد الفتاح السيسي صباح الخميس برئيس وزراء اليونان الأسبق والرئيس الحالي لحزب سيريزا أليكسيس تس

مصر,اثينا

الإثنين 30 نوفمبر 2020 - 01:02
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

الرئيس السيسي يلتقي رئيس حزب سيريزا اليوناني

الرئيس عبد الفتاح السيسي
الرئيس عبد الفتاح السيسي

التقى الرئيس عبد الفتاح السيسي، صباح الخميس، برئيس وزراء اليونان الأسبق والرئيس الحالي لحزب سيريزا، أليكسيس تسيبراس، وذلك على هامش زيارته الحالية إلى أثينا، وأكد الرئيس السيسي، اعتزاز مصر بعلاقاتها مع اليونان، معربًا عن تقديره لمستوى تطوير علاقات التعاون الثنائي بين البلدين، وذلك حسبما ذكرت فضائية “إكسترا نيوز”، في خبر عاجل، منذ قليل.



السيسي: مصر واليونان جسر للتلاقي والحوار والتعاون بين العالمين العربي والإسلامي والقارة الأوروبية

وفي سياق آخر، قال الرئيس عبدالفتاح السيسي إن ما يجمع بين مصر واليونان من قواسم مشتركة ومصالح متبادلة وروابط ثقافية وثيقة يجعل من البلدين الصديقين جسرًا مهما للتلاقي والحوار والتعاون بين العالمين العربي والإسلامي من ناحية والقارة الأوروبية من ناحية أخرى ويضع على كاهلنا مسئولية مشتركة لنشر قيم السلام والتسامح ونبذ العنف والاحترام المتبادل بين شعوب وثقافات جنوب وشمال البحر المتوسط.

جاء ذلك في كلمة الرئيس السيسي خلال مأدبة العشاء الرسمية التي أقامتها رئيسة اليونان كاترينا ساكيللاروبولو، مساء أمس تكريمًا لسيادته، والتي جاء نصها :-

بسم الله الرحمن الرحيم السيدة الرئيسة السيدة كاترينا ساكيللاروبولو رئيسة الجمهورية اليونانية، أتوجه لفخامتكم بالشكر والعرفان على كرم الضيافة وحفاوة الاستقبال خلال زيارتي لبلدكم الصديق الذي يحظى بمكانة خاصة في نفسي، ولدى الشعب المصري بأسره، حيث نتشارك معًا إرثًا حضاريًا يضرب بجذوره في أعماق التاريخ، فمصر واليونان من أقدم الحضارات وأكثرها عراقة وأصالة، وكان لهما دور بارز وتأثير لا يمكن إنكاره على تقدم مسيرة الحضارة الإنسانية في مختلف مجالات العلوم والفنون والأدب.

إن ما يجمع بين مصر واليونان من قواسم مشتركة ومصالح متبادلة وروابط ثقافية وثيقة يجعل من البلدين الصديقين جسرًا مهما للتلاقي والحوار والتعاون بين العالمين العربي والإسلامي من ناحية والقارة الأوروبية من ناحية أخرى ويضع على كاهلنا مسئولية مشتركة لنشر قيم السلام والتسامح ونبذ العنف والاحترام المتبادل بين شعوب وثقافات جنوب وشمال البحر المتوسط.

ولقد جاءت زيارتي إلى بلدكم العزيز في وقت تشهد فيه علاقاتنا الثنائية طفرة مشهودة في كافة أوجه التعاون بما يؤكد ما تتسم به تلك العلاقات من طبيعة استراتيجية تستهدف تحقيق تطلعات شعبي البلدين كما مثلت فرصة مهمة لاستمرار التشاور وتبادل الرؤى مع فخامتكم ودولة رئيس الوزراء ليس فقط حول سبل الارتقاء بالتعاون فيما بين بلدينا على كافة الأصعدة وإنما لتنسيق المواقف حول القضايا الإقليمية ذات التأثير المباشر على أمننا القومي.

وختامًا يطيب لي أن أوجه لفخامتكم الدعوة لزيارة مصر في المستقبل القريب لمواصلة جهودنا من أجل تعميق أوجه التعاون والتنسيق بين بلدينا متمنيا لكم كل التوفيق والسداد ولشعب اليونان الصديق مزيدًا من الرفعة والرخاء والازدهار.