جريمة جديدة تضاف لسلسة الجرائم التي كان أبطالها يعملون في التمريض حدثت تلك الجريمة في ألمانيا تحديدا..المزيد

ألمانيا,التمريض,ميونخ,الممرض السفاح,قتل المرضى

الأحد 6 ديسمبر 2020 - 00:39
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

الممرض السفاح.. لماذا قتل ملاك الرحمة مرضاه؟

بين مساعدة الطبيب ورعاية المريض في أشد أوقات ضعفه، دور كبير يقوم به طاقم التمريض، جعلهم يختصون بلقب ملائكة الرحمة، إلا أن هذا اللقب لم ينطبق على البعض، فقرروا أن يكونوا شياطين لا ملائكة، لا يساعدون المرضى في الشفاء، بل يقتلونهم.



جريمة جديدة تضاف لسلسة الجرائم التي كان أبطالها يعملون في التمريض، حدثت تلك الجريمة في ألمانيا، تحديدا في مستشفى ريشتس دير إيزار في ميونيخ، والقاتل هنا ممرض يبلغ من العمر 24 عاما، فما الذي دفعه لقتل المرضى؟ وكيف فعل ذلك؟

وفقا لما  ذكرته الوكالة الفرنسية "France-presse"، نقلا عن مكتب النيابة العامة في مدينة ميونيخ، عاصمة ولاية بافاريا، أن السلطات تشتبه في أن الممرض قتل 3 مرضى على الأقل بشكل وحشي.

كُشفت جرائم الممرض حين لاحظ الأطباء التدهور  السريع في حالة المرضى الذين يتولى الممرض رعايتهم،  مما دفع الإدارة بأن تقوم بعمل فحوصات دم لمرضى الممرض، فأثبتت الفحوصات حقنهم بجرعات زائدة من دواء لم يوصف لهم.

وتبين بعد ذلك أن الممرض أعطى جرعات زائدة من الأدوية للمرضى عن قصد، ليحصد إعجاب زملائه من خلال إنعاش المرضى، وأنه قد قتل 3 مرضى من خلال حقنهم بجرعات زائدة من الأنسولين، وتشير التحريات أن الضحايا يمكن أن يزداد عددهم.

وقد قام القضاء الألماني بفرض عقوبة السجن مدى الحياة على الممرض.

أما عن مرضى الممرض السفاح الذين أُجريت لهم الفحوصات، وأنقذتهم المستشفى من الهلاك، فيبلغ أحدهم الـ54 عاما، ومريضين في الـ90 من العمر، وبعد اتخاذ الإجراءات الطبية اللازمة تحسن وضع 2 منهم، في حين لا يزال الشخص الثالث في العناية المركزة.

ويذكر أن قصة هذا الممرض السفاح ليست الأولى، بل سبقها العديد من القصص الشهيرة المماثلة، منها جرائم الممرض السفاح نيلز هوجل، الذي حكم عليه بالسجن مدى الحياة في يونيو 2019 بعد قتله 85 مريضا على الأقل في مستشفيين في شمال غرب ألمانيا، تشتبه السلطات في أن حصيلة ضحاياه الفعلية قد تتخطى 200.

 

وأيضا قصة الممرضة الأمريكية كريستيان جيلبرت، التي قتلت 30 مريضا داخل مستشفى فى الولايات المتحدة الأمريكية، من خلال حقنهم بمادة مخدرة، تعمل على توقف نبضات القلب على الفور وكأنها وفاة طبيعية، لأنها كانت تحب ناقل الجثث  فى المستشفى وكانت تقتل المرضى لروية حبيبها.