قالت وكالة أسوشيتد برس الأمريكية أن مصر واليونان يسيعان نحو تدخل الإدارة الأمريكية الجديدة في النزاع ضد التركي

اليوم الجديد - اخبار مصر - اخبار اليوم - اخبار السعودية - اهم اخبار اليوم

الثلاثاء 1 ديسمبر 2020 - 04:21
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

وكالة أمريكية: مستشار بايدن يعلن التحالف مع مصر واليونان ضد تركيا

أرشيفية
أرشيفية

قالت وكالة أسوشيتد برس الأمريكية أن مصر واليونان يسيعان نحو تدخل الإدارة الأمريكية الجديدة في النزاع ضد التركيا، مؤكدة ان مستشار بايدن تحدث  عن خلق جبهة موحدة ضد أنقرة.



قال رئيس الوزراء اليوناني الأربعاء بسحب وكالة أسوشيتدبرس الأمريكية إنه يتوقع أن تلعب الإدارة القادمة للرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن دورًا أكثر نشاطًا في محاولة تهدئة التوتر في شرق البحر المتوسط.

قال رئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس بعد اجتماع في أثينا يوم الأربعاء مع الرئيس المصري "لدينا كل الأسباب للترحيب ، إلى جانب جميع شركائنا في المنطقة ، بعودة الولايات المتحدة إلى دورها المركزي كزعيم وحليف في شمال الأطلسي". 

وقالت الوكالة: "أثينا تقول إنها تتوقع أن تكون إدارة بايدن أكثر انخراطا في النزاع".

وقال مايكل كاربنتر مستشار السياسة الخارجية لبايدن، إن الإدارة الجديدة قد تسعى إلى تعاون أوثق مع فرنسا وألمانيا ودول أوروبية أخرى في سياستها المتعلقة بتركيا ورئيسها رجب طيب أردوغان.

وأضاف : "أعتقد وأنا آمل أنه عندما يرى الرئيس أردوغان جبهة موحدة ، فإن ذلك يشير إلى أن هناك مجالًا للتعاون، ولكن أيضًا أن هناك عواقب سلبية للغاية لاتباع سياسة أكثر عدواني، فعندئذ سيكون لديه إعادة التفكير".

وبدأ الرئيس عبدالفتاح السيسي، الأربعاء، زيارة إلى اليونان حيث يجري مباحثات مهمة في إطار حرص البلدين الصديقين على التشاور المستمر على المستوى الثنائي.

وكان المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية السفير بسام راضي أكد أن زيارة الرئيس السيسي تأتي أيضًا في إطار التعاون الثلاثي بين مصر واليونان وقبرص. ومن المنتظر أن تشهد الزيارة عقد مباحثات معمقة للرئيس مع رئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس، ورئيس البرلمان، ووزير الطاقة والبيئة اليوناني، بعد لقائه رئيس الجمهورية اليونانية. ويبحث الجانبان المصري واليوناني موضوعات العلاقات الثنائية وسبل تنميتها وتطويرها، واستعراض آفاق التعاون في مجال الطاقة، والتبادل الاقتصادي، وفرص الاستثمار المتاحة في مصر في ضوء المشروعات القومية الكبرى في كافة أنحاء الجمهورية.