وافقت الدكتورة هالة السعيد وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية اليوم الثلاثاءعلى تمويل

الصرف الصحي,حياة كريمة,التخطيط

الجمعة 27 نوفمبر 2020 - 01:47
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

التخطيط: نصف مليار جنيه لوصلات الصرف المنزلية بـ56 قرية

وصلات الصرف الصحي
وصلات الصرف الصحي

وافقت الدكتورة هالة السعيد، وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية، اليوم الثلاثاء، على تمويل تنفيذ كل وصلات الصرف الصحي المنزلية المرتبطة بمشروعات الصرف الصحي الجاري تنفيذها في إطار المبادرة الرئاسية "تحسين جودة الحياة في التجمعات الريفية: حياة كريمة".بقيمة تصل الي حوالي نصف مليار جنيه.



وقالت الدكتورة هالة السعيد إنه تم توجيه دفعة أولى من الاعتمادات المالية المطلوبة لتنفيذ هذه الوصلات بحوالي 50 مليون جنيه، مشيرة إلى أن الموافقة تأتي في إطار حرص الحكومة على تعزيز دور الاستثمار العام في الحماية الاجتماعية، من خلال تخفيف العبء عن المواطنين في تحمل تكلفة هذه الوصلات خاصةً في ضوء التداعيات السلبية لفيروس كورونا، ولضمان الاستفادة المباشرة من مشروعات الصرف الصحي الجاري تنفيذها فور دخولها الخدمة.

وأكدت السعيد أنه من المستهدف أن يستفيد من الوصلات المنزلية خلال العام المالي الحالي 20/2021 حوالي نصف مليون مواطن يشكلون 100% من المواطنين المقيمين في 56 قرية يتم بها حاليًا تنفيذ مشروعات صرف صحي، وبوفر مالي عن كل وصلة صرف صحي منزلية يبلغ 5 آلاف جنيه تتحمله الدولة بدلاً من المواطنين. 

وأوضحت وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية أن الأجندة الوطنية للتنمية المستدامة؛ رؤية مصر 2030 تستهدف في الأساس الارتقاء بجودة حياة المواطن المصري وتحسين مستوى معيشته، لذا ترتكز خطة التنمية المستدامة للعام المالي 20/2021 على الاستثمار العام في البنية الأساسية والاجتماعية والاقتصادية، بما يضمن وصول عائد الاستثمار للمواطنين في كل المحافظات.

وتتلخص أهداف مبادرة "حياة كريمة" في الارتقاء بالمستوى الاقتصادى والاجتماعي والبيئي للأسر الأكثر احتياجًا في القري الفقيرة، وتمكينها من الحصول على كافة الخدمات الأساسية وتوفير فرص عمل وتعظيم قدراتها الإنتاجية بما يسهم في تحقيق حياة كريمة لهم، وتنظيم صفوف المجتمع المدني وتعزيز التعاون بينه وبين كل مؤسسات الدولة، والتركيز على بناء الإنسان والاستثمار في البشر، وكذلك تشجيع مشاركة المجتمعات المحلية في بناء الإنسان وإعلاء قيمة الوطن.