أكد فهرام بوجوسيان المتحدث باسم رئيس منطقة ناجورنو كاراباخ المتنازع عليها بين أرمينيا وأذربيجان اليوم الاثنين

أرمينيا,أذربيجان

الأحد 29 نوفمبر 2020 - 03:26
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

الجيش الأذربيجاني يقترب من عاصمة ناجورنو كارباخ

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

أكد فهرام بوجوسيان المتحدث باسم رئيس منطقة ناجورنو كاراباخ المتنازع عليها بين أرمينيا وأذربيجان، اليوم الاثنين، أن قوات الجيش الآذري اقتربت من ستيباناكيرت، عاصمة المنطقة وذلك بعد اعتراف الأرمن بفقدانهم مدينة شوشا الاستراتيجية التي قالوا إنها حيوية للسيطرة على المنطقة.



ونقلت وكالة بلومبرج للأنباء عن بوجوسيان قوله في تدوينة له على صفحته على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" اليوم الاثنين: "إن العدو موجود على مشارف ستيباناكيرت ووجود العاصمة نفسه أصبح مهددا بالفعل"، مضيفاً أن مدينة شوشا، ثاني أكبر مدينة في المنطقة، أصبحت "خارجة عن سيطرتنا تماماً".

ويأتي هذا التصريح غداة إعلان الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف أن قواته استولت على شوشي التي يطلق عليها اسم شوشا في أذربيجان. ويمثل هذا التطور نقطة تحول محتملة في الحرب التي استمرت 44 يوما بين الطرفين حيث تحتل المدينة موقعا استراتيجيا حيويا في ناجورنو كاراباخ التي تقع على بعد أقل من 10 كيلومترات من ستيباناكيرت.

وقال أرايك هاروتيونيان رئيس جمهورية ناجورنو كاراباخ غير المعترف بها في 30 أكتوبر الماضي، مستخدما الاسم الأرمني للمنطقة: "من يسيطر على شوشي يسيطر على أرتساخ".

وكان مسؤولون أرمن أعلنوا في وقت سابق اليوم الاثنين أن المعارك مستمرة "في محيط شوشا" من دون أن يعترفوا بخسارة المدينة.

وتخوض أرمينيا وجارتها أذربيجان قتالا عنيفا منذ أكثر من شهر مع تقدم الجيش الأذربيجاني في الأجزاء التي تسيطر عليها أرمينيا في منطقة ناجورنو كاراباخ المتنازع عليها.

وتسيطر قوات أرمينية على ناجورنو كاراباخ، إلا أن الأمم المتحدة تعترف بها كجزء من أذربيجان ذات الأغلبية المسلمة.

ونزح عشرات الآلاف من المدنيين بسبب القتال الأحدث الذي بدأ في أواخر سبتمبر.

ومع مقتل أكثر من ألف شخص في موجة التصعيد الحالية، تكون هذه الموجة هي الأكثر دموية منذ الحرب التي اندلعت بين البلدين في أواخر الثمانينيات وأوائل التسعينيات من القرن الماضي مع تحولهما إلى دولتين مستقلتين بعد تفكك الاتحاد السوفييتي.