من المنتظر أن يضم فريق الرئيس الأمريكي الجديد جو بايدن جزء كبير من التقدمييين في الحزب الديمقراطي.. المزيد

ترامب,الولايات المتحدة,امريكا,بايدن,انتخابات امريكا

الأحد 29 نوفمبر 2020 - 12:25
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

منهم دانيال بنعايم..

ما هي أبرز الأسماء البارزة في إدارة بايدن؟

جو بايدن
جو بايدن

من المنتظر أن يضم فريق الرئيس الأمريكي الجديد جو بايدن جزءًا كبيرًا من التقدميين في الحزب الديمقراطي وهم من اليسار المتطرف من داعمي المثلية الجنسية وحقوق الإنسان، ومعاداة تركيا والسعودية، على حساب شخصيات تقليدية في الحزب الديمقرايطي.



ما هي أبرز الأسماء البارزة في إدارة بايدن؟

ووضع مراقبون لائحة بالمرشحين للمناصب الوزارية والإدارية الرئيسية التي تتطلب موافقة مجلس الشيوخ والمناصب داخل الجناح الغربي التي لا تتطلب ذلك مثل مستشار الأمن القومي.

من المرجح أن يتأخر الكشف عن بعض الأسماء لفترة أطول حتى يُعرف من سيسيطر على مجلس الشيوخ بعد جولات الإعادة في يناير لا سيما في ولاية جورجيا.

أول اسم مرشح لتولي منصب رئيس موظفي البيت الأبيض، فمن المحتمل أن يكون رون كلاين، مستشار بايدن منذ فترة طويلة ورئيس فريق عمله خلال السنوات الأولى لإدارة أوباما.

ويضم فريق بايدن الانتقالي عددًا من الأشخاص، الذين يُعتبرون من المرشحين الأوائل للمناصب الإدارية العليا، مثل مستشارة الأمن القومي السابقة سوزان رايس مرشحة لمنصب وزارة الدفاع، والديمقراطي التقدمي اليساري بيت بوتيجيج مرشح كسفير لأمريكا في الأمم المتحدة.

وتم تداول اسم أنطوني بلينكن، وهو مسؤول السياسة الخارجية في فريق حملة بايدن، فهو مرشح لمنصب وزير الخارجية أو مستشار الأمن القومي

من الأسماء التي تم تداولها أيضا لتولي وزارة الدفاع هي ميشيل فلورنوي، والتي شغلت سابقًا منصب المساعد الأول لوزير الدفاع لشؤون السياسات، وأكدت عدة تقارير أن علاقتها مع الإمارات جيدة.

دانيال بنعايم

من المرشحين أيضا لمنصب كبير في إدارة بايدن، هو دانيال بنعايم الذي عمل مستشارا لجو بايدن لشؤون الشرق الأوسط خلال خدمته نائبا للرئيس السابق أوباما.

 وعمل كذلك في وزارة الخارجية ومجلس الشيوخ الأميركي، وهو حاليا زميل في مركز بحثي قريب من الحزب الديمقراطي، وهو مركز التقدم الأميركي (Center for American Progress) الذي يضم عشرات المسؤولين السابقين من إدارة أوباما.

مارا رودمان

وتعد رودمان، خبيرة في قضايا الأمن القومي والشرق الأوسط والمساعدات الخارجية الأميركية، وميزانية الشؤون الخارجية والدفاع، والعمليات التشريعية والتنفيذية.

وتشغل رودمان، منصب نائب الرئيس التنفيذي للسياسات في مركز التقدم الأميركي.

وسبق أن عملت نائبة مساعد للرئيس لشؤون الأمن القومي في إدارتي أوباما وكلينتون، ونائبة مبعوث عملية سلام الشرق الأوسط، وكبيرة موظفي مكتب المبعوث الخاص للسلام في الشرق الأوسط في وزارة الخارجية الأميركية، ومساعدة مدير شؤون الشرق الأوسط في الوكالة الأميركية للتنمية الدولية.

كما عملت في لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب، وامتهنت التدريس في جامعة جورجتاون بواشنطن، وهي حاصلة على شهادة البكالوريوس من جامعية دارتموث، وشهادة عليا في القانون من كلية الحقوق بجامعة هارفارد.

دافنا راند

ومن المرشحين أيضا للعمل مع بادين هي دافنا راند، والتي عملت مع إدارة أوباما نائبة مساعد وزير الخارجية لشؤون الديمقراطية وحقوق الإنسان والعمل، حيث أشرفت على برامج الشرق الأوسط.

 وعملت كذلك ضمن فريق التخطيط السياسي التابع لوزيرة الخارجية السابقة هيلاري كلينتون، وعملت أيضا في فريق الأمن القومي المعاون للرئيس السابق أوباما في قضايا الشرق الأوسط عامي 2012 و2013، وقبل ذلك عملت باحثة متخصصة في اللجنة الفرعية للاستخبارات في مجلس الشيوخ.

جاك سوليفان

يعمل جاك سوليفان مستشارا للسياسة الخارجية في حملة جو بايدن الانتخابية.

وأشرف على المفاوضات السرية مع إيران والتي أدت في نهاية المطاف إلى الاتفاق النووي الإيراني عام 2015.

وترأس سوليفان فريق العمل المعاون لهيلاري كلينتون خلال توليها منصب وزيرة الخارجية، قبل أن يتبوأ منصب كبير مستشاري السياسات الخارجية في حملتها الرئاسية عام 2016.