قال وزير الخارجية الفرنسيجان إيف لودريان إن زيارته لمصر تأتي في لحظة حاسمة ومختلفة لبلاده فرنسا وهذا بسبب م

مصر,فرنسا,السفير الفرنسي,الرسوم المسيئة,لودريان

الخميس 3 ديسمبر 2020 - 08:50
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

لودريان: المسلمون جزء لا يتجزأ من تاريخ فرنسا

وزير الخارجية الفرنسي جان ايف لودريان
وزير الخارجية الفرنسي جان ايف لودريان

قال وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان، إن زيارته لمصر تأتي في لحظة حاسمة ومختلفة لبلاده فرنسا، وهذا بسبب ما تتعرض له وتمر به من ضربات وعمليات مروعة ارتكبها المتطرفون ويزعمون انتمائهم للإسلام.



وتابع وزير الخارجية الفرنسي، في مؤتمر صحفي خلال زيارته لمصر، أن التصريحات الأخيرة للرئيس الفرنسي عن مكافحة التطرف وحرية التعبير، قد تم تحريفها واستغلالها واستخدامها كاداة لاغراض سياسية، معقبا: "يتبادر في ذهني تركيا وإيران وباكستان".

وأوضح لودريان، أن تلك الدول قامت بعمل حملات مضادة على فرنسا، مؤكدا على أن فرنسا تكن الاحترام العميق للإسلام وحضارته وثقافته، وأن الإسلام قدم مساهمة قيمة لتاريخ البشرية منذ سنين طويلة جدا.

وأشار إلى أن الإسلام جزء من تاريخ فرنسا، وعكس ما نشر هنا وهناك تماما، لافتا إلى أن فرنسا لديها الكثير من الفكر والعلم عن الإسلام وارتباط وثيق به، منوها أن فرنسا كانت من أول الدول التي ترجمت القرآن في السربون منذ القرن الـ 17، ويتم تعليمه، وأن المسلمين في فرنسا جزء لا يتجزأ من تاريخ فرنسا.

رسالة من وزير خارجية فرنسا لشيخ الأزهر

كما أعرب وزير الخارجية الفرنسي، جان إيف لودريان، عن سعادته بزيارة القاهرة، مشيرًا إلى أن هذه هي الزيارة التاسعة له حتى الآن، قائلًا إن بلاده تكن احترامًا عميقًا للدين الإسلامي، موضحًا أن هذه هي الرسالة التي سيحملها للدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر.

وأضاف لودريان، أن المسلمين في فرنسا جزء من التاريخ والهوية الفرنسية، موضحًا أن بلاده تكافح الإرهاب وتحريف الدين والتطرف، ويجب على الجميع الوقوف بجانبها؛ لأنها معركة مشتركة.

وزير خارجية فرنسا للمسلمين: المعركة لم تنته ومستمرة  

وأضاف وزير الخارجية الفرنسي، أن المسلمين في فرنسا جزء لا يتجزأ من مجتمعنا، والضمير الذي يتمتعون به، مشيرا إلى أن حرية الإيمان والمعتقد من أولى الحريات التي تحرص عليها فرنسا بشكل كبير.

وأشار إلى أن كل دول العالم تواجه الإرهاب والتطرف، فهي قضية مشتركة، وأن فرنسا تدافع دائما عن الدين الإسلامي، وكرر تصميمه على مكافحة التطرف، وأن مصر كانت ضحية لهذه الآفة ومن أول ضحاياها.