اتفق وزراء الصحة في ألمانيا على المستوى الاتحادي والولايات على آلية مشتركة في التعامل مع اللقاحات المضادة لـ ك

ألمانيا,كورونا,لقاح كورونا

الأحد 29 نوفمبر 2020 - 13:03
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

وزراء الصحة الألمان يتفقون على آلية التعامل مع لقاحات كورونا

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

اتفق وزراء الصحة في ألمانيا على المستوى الاتحادي والولايات على آلية مشتركة في التعامل مع اللقاحات المضادة لـ كورونا المستجد، حسبما أعلنت وزارة الصحة المحلية في ولاية برلين اليوم السبت.



ووافق مؤتمر وزراء الصحة، برئاسة وزيرة الصحة المحلية لولاية برلين، ديليك كالايسي، والوزير الاتحادي ينس شبان، على إجراء موحد ومنسق لتوزيع اللقاحات. وينص القرار المشترك الذي صدر مساء الجمعة، من بين أمور أخرى، على أن تقوم الحكومة الاتحادية بشراء وتمويل اللقاحات، وأن تقوم الولايات بتأسيس مراكز التطعيم.

وبحسب البيانات، ستتسلم الولايات اللقاحات من الجيش الألماني أو الشركة المصنعة، وسيُجرى توزيع جرعات التطعيم حسب نسبة السكان للولاية، التي ستؤسس مراكز التطعيم على مسؤوليتها الخاصة. ويمكن على سبيل المثال إشراك الاتحاد المعني بأطباء التأمين الصحي.

ومن المتوقع أن يُجرى تأسيس 60 مركزا لتوزيع اللقاحات على مستوى ألمانيا. ولا يمكن توصيل جرعات التطعيم إلا في عدد محدود من المواقع في كل ولاية نظرا لآليات التخزين والنقل، وفقا للقرار. ومن المقرر تحديد المواقع بحلول 10 نوفمبر الجاري. وبحسب المعلومات، تتحمل الحكومة الاتحادية نصف تكاليف إنشاء مراكز التطعيم.

وجاء في نص القرار: "بعد ترخيص اللقاح، يمكن في البداية افتراض توفر عدد محدود من جرعات اللقاح". وبحسب القرار، فإن أهم ما في الأمر هو مراعاة الفئات المعرضة للخطر على وجه الخصوص. كما سيُجرى الاستعانة بفرق تطعيم متنقلة. وسيتعين على الراغبين في الحصول على التطعيم تقديم ما يفيد من إثباتات بأنه يحق لهم الحصول عليه. وأكد القرار على أن تلقي التطعيم سيكون طواعية.

وقالت رئيس المؤتمر كالايسي: "من الجيد أن تتحمل الحكومة الاتحادية والولايات المسؤولية معا. حملة التطعيم المتفق عليها بشكل مشترك هي علامة فارقة في التعامل مع الجائحة.. تتحمل الولايات مسؤولية واسعة النطاق في تأسيس مراكز التطعيم. الحكومة الاتحادية مسؤولة عن خلق الإطار الموحد والفني لذلك".