تعقد المحكمة الإدارية العليا الدائرة الأولى فحص برئاسة المستشار مصطفى حسين نائب رئيس مجلس الدولة اليوم السبت

مجلس النواب,انتخابات

الجمعة 27 نوفمبر 2020 - 03:55
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

انتخابات النواب 2020.. 108 طعون على نتيجة المرحلة الأولى

تعقد المحكمة الإدارية العليا الدائرة الأولى فحص برئاسة المستشار مصطفى حسين، نائب رئيس مجلس الدولة، اليوم السبت، جلسة عاجلة للنظر في الطعون الانتخابية المقامة على قرارات الهيئة الوطنية للانتخابات بإعلان نتيجة المرحلة الأولى.



وتنظر المحكمة حوالي 108 طعون من جميع محافظات مصر، حيث إن الطعون تقام أمام المحكمة الإدارية العليا فقط وهي المنوط بها إصدار أحكام نهائية وباتة لا يجوز الطعن عليها، ولا يجوز إقامة الطعون أمام الدرجة الأولي وذلك لأنها طعون على نتيجة الانتخابات.

وشملت الطعون، طعنا واحدا من محافظة الجيزة بإحدى الدوائر، ٥ طعون من البحيرة، ٧ طعون من الإسكندرية، ٢ طعن من  قنا، ٢ طعن من الفيوم، ٣ طعون من البحر الأحمر، ٢ طعن من أسوان، طعن واحد من الأقصر، طعن واحد من مطروح، ٥ طعون من سوهاج، ٣ طعون من بنى سويف، ٤ طعون من أسيوط.

استنفار أمني بالشوارع لتأمين انتخابات مجلس النواب

وشهدت البلاد حالة من الاستنفار الأمني، اليوم السبت، لتأمين المرحلة الثانية من انتخابات مجلس النواب، حيث انتشرت قوات الشرطة في الشوارع وبمحيط اللجان، لتأمين العُرس الديمقراطي.

ووضعت وزارة الداخلية خطة تأمين شاملة لحماية المواطنين أثناء إدلائهم بأصواتهم خلال العملية الانتخابية، وذلك من خلال الانتشار الأمني المكثف بمحيط اللجان وكافة الطرق والمحاور المؤدية لها، وتسيير أقوال أمنية وخدمات مرورية لتسيير الحركة المرورية بتلك الطرق لتسهيل وصول الناخبين إلى اللجان الانتخابية.

وتمتد خطة التأمين لحماية المنشآت الهامة والحيوية وإحكام الرقابة من خلال عدد من الدوائر الأمنية ودعم الخدمات الأمنية بالمنطقة المحيطة بها ، والدفع بقوات التدخل والانتشار السريع للتعامل الفوري مع كافة المواقف الطارئة للحفاظ على الأمن والنظام.

ودعت الهيئة الوطنية للانتخابات، جموع الناخبين، بالنزول بكثافة إلى اللجان خلال يومي الاقتراع.

وقال المستشار لاشين إبراهيم، رئيس الهيئة، إنه ليس هناك يوم يثبت فيه المواطن ولاءه وحبه لوطنه أكثر من هذا اليوم الذي يدلى فيه بصوته لاختيار من يرغب في تمثيله بمجلس النواب المنوط بمهمة التشريع وإقرار السياسة العامة للدولة والخطة العامة لتنمية الاقتصادية.

وأضاف أن الانتخابات تشكل الركيزة الأساسية في ترسيخ الديمقراطية، وإقبال المواطنين على صناديق الاقتراع أبلغ دليل على حبهم لوطنهم وحرصهم على إعلاء شأنه، ومشاركتهم في هذا الاستحقاق؛ تلبية لنداء الواجب وممارسة لحقكهم الدستوري.