تحل اليوم السبت 7 نوفمبر 2020 ذكرىمولد أحد أساطير كرة القدم المصرية والأفريقية وهو محمد محمد محمد أبو تريكة ل

دوري ابطال افريقيا

الأحد 6 ديسمبر 2020 - 03:41
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

في عيد ميلاده.. أهداف أبو تريكة التي لن تنسى

أبو تريكة
أبو تريكة

تحل اليوم السبت 7 نوفمبر 2020 ذكرى مولد أحد أساطير كرة القدم المصرية والأفريقية وهو محمد محمد محمد أبو تريكة لاعب الأهلي السابق، والذي تفتقده جماهير القلعة الحمراء خلال السنوات الأخيرة بعدما قرر إعتزاله كرة القدم في يناير 2014، ليظل إسمه محفورا في القلوب خاصة بعد اختياره التوقيت الأمثل لإعلان اعتزاله ليكون اعتزالا أسطوريا حيث ودع الجماهير في نهائي بطولة دوري أبطال أفريقيا 2013 على ملعب المقاولون العرب أمام أورلاند بيراتس الجنوب أفريقي تاركا المستطيل الأخضر والنادي الأهلي بعد تتويجه بالبطولة الأفريقية والتي أبت أن تخضع للأهلي منذ اعتزال الماجيكو كرة القدم.



أبو تريكة ولد في مثل هذا اليوم عام 1984، حيث بدأ مسيرته الكروية في سن الـ 12، داخل أسوار فريق الترسانة والذي قاده للدوري الممتاز عام 2000، ليرحل بعدها إلى صفوف النادي الأهلي عام 2004، ليسطر مع المارد الأحمر مسيرة باقية مع النادي حيث لعب 277 مباراة وسجل 110 هدفا وصنع 29 أخرين في مختلف المسابقات التي خاضها الفريق، وتوج بسبع بطولات للدوري الممتاز وخمس بطولات لدوري أبطال أفريقيا وبطولتي لكأس مصر وست بطولات سوبر محلي والسوبر الأفريقي ثلاث مرات.

وخاض تريكه مع منتخب مصر 105 مباراة، حيث سجل 38 هدفا وقدم 19 تمريرة حاسمة، وتوج مع الفراعنة بكأس أمم أفريقيا مرتين بالإضافة لذهبية دورة الألعاب العربية عام 2007.

يا يا يا تريكة، هذا الهتاف الذي تعودت عليه جماهير النادي الأهلي حينما يبدع الماجيكو في المباريات أو حينما يسجل الأهداف ويقود فريقه للتتويج بالبطولات خاصة وأن له العديد من الأهداف الحاسمة والتي لاتنسى مع جماهير كرة القدم المصرية بشكل عام والأهلاوية على وجه التحديد.

ونرصد في السطور التالية عدد من الأهداف الخالدة لمحمد أبو تريكة سواء مع الأهلي أو المنتخب المصري.

وبعد انتقاله إلى النادي الاهلي نجح أبو تريكة في تسجيل أول أهدافه مع الفريق في شباك الترسانة وهو فريقه القديم وكان الهدف في يوم 13 فبراير 2004.

ويعد محمد أبو تريكة أحد نجوم وهدافي القمة عبر تاريخها حيث سجل 13 هدفا في شباك الزمالك خلال مسيرته بواقع سبع أهداف في الدوري وأربعة في دوري أبطال أفريقيا وهدفين في الكأس، ويعد هدف أبو تريكة الأول له في لقاءات القمة من الأهداف التي لن تناسها الجماهير الأهلاوية أو الزملكاوية على الرغم من انتهاء اللقاء بفوز الزمالك بهدفين مقابل هدف، ولكن سجل أبو تريكة هدفًا رائعًا بعد مراوغته لاعبي الزمالك وتسديدة متقنة للكرة سكنت الشباك.

وخاض بو أبو تريكة أول مباراة بعد وفاة لاعب الأهلي السابق محمد عبد الوهاب، والتي كانت أمام الصفاقسي التونسي في دوري أبطال أفريقيا 2006 وحينها سجل تريكة هدفا رائعا وقبل بعدها شارة الحداد وبكى على رحيل صديقه في الفريق.

وفي إياب نهائي دوري أبطال أفريقيا 2006 وعلى ملعب رادس بتونس كانت البطولة قد اقتربت بشكل كبير إلى فريق الصفاقسي قبل أن يحول أبوتريكة المسار ويسجل هدفا قاتلا في الدقيقة الأخيرة من عمر المباراة ليتوج المارد الأحمر باللقب بفضل الهدف القاتل.

وتأهل الأهلي لبطولة كأس العالم للأندية 2006 وفي مباراة تحديد صاحب المركز الثالث والرابع كان الأهلي على موعد مع ملاقة كلوب أمريكا المكسيكي وكان أبو تريكة على موعد مع مواصلة كتابة التاريخ، حيث سجل هدفي الأهلي في المباراة التي انتصر بها بهدفين مقابل هدف، وكان لهدف أبو تريكة من الركلة الثابته طعم أخر لدى جماهير الكرة التي أبهرها الهدف.

وفي دوري أبطال أفريقيا 2013، وتحديدا في الدور نصف النهائي خرج الأهلي في مباراة الذهاب ليواجه كوتون سبورت الكاميروني وانتهت المباراة بالتعادل الإيجابي بهدف لمثله حيث كان الأهلي متاخرا بهدف دون رد ليسجل أبو تريكه هدف التعادل للأهلي ليسهل عليه مباراة الإياب والتي اقيمت بالقاهرة والتي انتهت بالتعادل الإيجابي ايضا وفاز الأهلي بضربات الترجيح، ثم توج المارد الأحمر بالبطولة وكان لأبو تريكة أيضا ظهور خاصا في مباراتي النهائي للبطولة أمام أورنلاندو بيراتس الجنوب أفريقي حيث اقيمت المباراة الأولى في جنوب أفريقيا وانتهت بالتعادل الإيجابي بهدف لكل فريق وسجل تريكة هدف الأهلي، في حين فاز الاحمر بمباراة الإياب بهدفين دون رد سجلهما تريكة وعبد الظاهر.

ولتريكة مع المنتخب الوطني عدد من الأهداف التي ستظل خالده في الأذهان حيث سدد ركلة الجزاء الأخيرة للمنتخب الوطني في نهائي بطولة أمم أفريقيا 2006 أمام منتخب كوت ديفوار، وتوج الفراعنة بالبطولة بعد غياب ثماني سنوات.

وكأن تريكة ولد ليكون رجل المباريات النهائية حيث سجل هدف الفوز للفراعنة أمام الكاميرون في نهائي أمم أفريقيا 2008 بعد التمريرة الشهيرة من محمد زيدان.