أدلى الدكتور أندريه زكي رئيس الطائفة الإنجيلية بصوته اليوم السبت في انتخابات مجلس النواب 2020 بمدرسة الجبر

الكنيسة,المسيحية,انتخابات مجلس النواب,الإنجيلية

السبت 28 نوفمبر 2020 - 09:39
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

رئيس الإنجيلية عن انتخابات مجلس النواب: حق وطني في صناعة الديمقراطية

اندريه زكي
اندريه زكي

أدلى الدكتور أندريه زكي، رئيس الطائفة الإنجيلية، بصوته اليوم السبت، في انتخابات مجلس النواب 2020، بمدرسة الجبرتي الابتدائية بمنطقة شيراتون بمصر الجديدة، وذلك في أول نشاط له بعد اعلان رئاسة الطائفة الإنجيلية بمصر شفاءه من فيروس كورونا المستجد، وتجاوزه فترة العلاج.



وقال رئيس الإنجيلية في بيان له اليوم، إن مشاركة جميع المواطنين في انتخابات مجلس النواب يعكس ممارسة حرة وحقيقية لتحقيق الديمقراطية على أرض الواقع، وترسيخ لدولة المواطنة، بجانب كونها استحقاقًا دستوريًّا هامًّا لبناء وتقدم الدولة المصرية.

وأكد زكي، في تصريحات له عقب الادلاء بصوته، أن المشاركة في انتخابات مجلس النواب فرصة حقيقية لممارسة حق وطني ودستوري لصناعة الديمقراطية، وترسيخ دولة المواطنة.

المرحلة الثانية لانتخابات مجلس النواب

وفتحت صباح اليوم السبت، اللجان الانتخابية أمام المواطنين، للتصويت في المرحلة الثانية لانتخابات مجلس النواب، والذي تبدأ في الساعة التاسعة صباحا وتستمر حتى الساعة التاسعة مساءً غدٍ الأحد، كما فتحت اللجان الفرعية البالغ عددها 9468 لجنة أبوابها في تمام التاسعة صباحًا لاستقبال الناخبين البالغ عددهم 31 مليونًا.

وتجرى انتخابات المرحلة الثانية في 13 محافظة وهي: القاهرة، القليوبية، المنوفية، الدقهلية، الغربية، كفر الشيخ، الشرقية، دمياط، بورسعيد، الإسماعيلية، السويس، شمال سيناء، جنوب سيناء.

ويتنافس بالنظام الفردى في المرحلة الثانية 2083 مرشحا فى 70 دائرة فردية، بينما عدد المرشحين بنظام القائمة في المرحلة الثانية 284 مرشحا أساسيا، وبالنسبة لنظام القوائم فهناك القائمة الوطنية من أجل مصر تنافس قائمة تحالف المستقلين بدائرة قطاع القاهرة وجنوب ووسط الدلتا على 100 مقعد، أما في دائرة قطاع شرق الدلتا، فتأتي المعركة بين القائمة الوطنية من أجل مصر وقائمة أبناء مصر على 42 مقعدًا.

استنفار أمني بالشوارع لتأمين انتخابات مجلس النواب

وشهدت البلاد حالة من الاستنفار الأمني، اليوم السبت، لتأمين المرحلة الثانية من انتخابات مجلس النواب، حيث انتشرت قوات الشرطة في الشوارع وبمحيط اللجان، لتأمين العُرس الديمقراطي.

ووضعت وزارة الداخلية خطة تأمين شاملة لحماية المواطنين أثناء إدلائهم بأصواتهم خلال العملية الانتخابية، وذلك من خلال الانتشار الأمني المكثف بمحيط اللجان وكافة الطرق والمحاور المؤدية لها ، وتسيير أقوال أمنية وخدمات مرورية لتسيير الحركة المرورية بتلك الطرق لتسهيل وصول الناخبين إلى اللجان الانتخابية.

وتمتد خطة التأمين لحماية المنشآت الهامة والحيوية وإحكام الرقابة من خلال عدد من الدوائر الأمنية ودعم الخدمات الأمنية بالمنطقة المحيطة بها، والدفع بقوات التدخل والانتشار السريع للتعامل الفوري مع كافة المواقف الطارئة للحفاظ على الأمن والنظام.