لايزال المرشح الديقراطيجو بايدن يتقدم في الانتخابات الأمريكية إذ من المتوقع الإعلان عن فوزه.. المزيد

اليوم الجديد - اخبار مصر - اخبار اليوم - اخبار السعودية - اهم اخبار اليوم

الأربعاء 20 يناير 2021 - 01:30
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

لماذا يتهم ترامب بايدن بتزوير الانتخابات؟

ترامب
ترامب

لا يزال المرشح الديقراطي جو بايدن يتقدم في الانتخابات الأمريكية؛ إذ من المتوقع الإعلان عن فوزه في الساعات القادمة وسط محاولات من خصمه الرئيس دونالد ترامب في إثبات تزوير الانتخابات عبر أصوات مزيفة يتم إرسالها بالبريد.



وكان الآلاف من الأمريكيين خصوصا من الديمقرطيين، قرروا طلب بطاقة الاقتراع في المنزل وإرسال أصواتهم عبر البريد بسبب تفشي وباء كورونا.

وأمضى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب معظم العام في وضع الأساس لاستراتيجية تدعي أن التصويت بالبريد به تزوير لأن الديمقراطيين الداعمين لبايدين هم الذين يستخدمون هذه الآلية.

وقبل أشهر، بدأ ترامب في تصوير بطاقات الاقتراع عبر البريد على أنها مليئة بالاحتيال وادعى أن الحكام الديمقراطيين الذين لا يحبونه هم المسؤولون عن فرز الأصوات.

وجادل بأن هناك شيئًا شائنًا وربما غير قانوني بشأن الممارسة العادية لفرز الأصوات بعد يوم الانتخابات.

ترامب يعلن فوزه بالانتخابات الأمريكية 

وألقى ترامب خطابًا غير دقيق إلى حد كبير في البيت الأبيض زعم فيه بلا أساس أنه فاز بالفعل وزعم بلا أساس أنه تم ارتكاب عملية احتيال ضده في الانتخابات.

وغرد ترامب: "إنهم يعملون بجد لوضع 500 ألف صوت في ولاية بنسلفانيا لصالح بايدن في أسرع وقت ممكن، وبالمثل، ميشيغان وغيرها!".

ومن المعروف أن الديمقراطيين يفضلون التصويت عبر البريد، وكان هناك الآلاف من الأصوات تم إرسالها بالبريد معظمها للدمقراطيين وسبب تأخير فرز الأصوات إلى بعد يوم الانتخابات في بعض الولايات، مثل بنسلفانيا، لأن المشرعين الجمهوريين الموالين لترامب في الولاية لم يسمحوا ببدء عملية الفرز مع وصول الأصوات.

وقال ترامب عبر حسابه على تويتر: "لقد وصلنا إلى فوز كبير، لكنهم يحاولون سرقة الانتخابات، لن نسمح لهم بذلك أبدًا، ولا يمكن الإدلاء بالأصوات بعد إغلاق صناديق الاقتراع”.

 ومرة أخرى، قال: “خاطئ تمامًا، لم يحاول أحد سرقة أي شيء، لم يكن هناك دليل على تزوير الانتخابات، وما يتم هو  ببساطة فرز الأصوات بعد إغلاق صناديق الاقتراع، وليس الإدلاء”.

وأدلى نجل الرئيس إريك ترامب، والسكرتيرة الصحفية للبيت الأبيض كايلي ماكناني، ومدير الحملة بيل ستيبين، من بين حلفاء آخرين، بتصريحات لا أساس لها بأن ترامب قد فاز بالفعل في ولاية بنسلفانيا.

وكان الكذب سمة مميزة لرئاسة ترامب منذ البداية، وكان الكذب مكونًا رئيسيًا في حملته لإعادة انتخابه.