علاقة محرمة جمعت بين سميحة وعشيقها شريف عامل باليومية منذ ما يقرب من عام.. المزيدقتل

جنس,علاقة محرمة

الجمعة 27 نوفمبر 2020 - 02:24
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

علاقة محرمة لمدة عام.. سميحة وعشيقها يذبحان حماتها بعدما كشفتهما

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

علاقة محرمة جمعت بين سميحة وعشيقها شريف، عامل باليومية، منذ ما يقرب من عام تقريبًا، وذلك عقب سفر زوجها للعمل بإحدى الدول العربية، من أجل ضمان الاستقرار المالي لأسرته وتحقيق حياة أفضل لهم، العلاقة بدأت برسائل ومحادثات هاتفية، قبل أن يصل الأمر بلا خجل إلى علاقات جنسية كاملة في شقة سميحة، في ظل غياب الزوج وعمله بالخارج، بعدما أخبرها شريف أنه متيم بها وأنه يجب يقضيا عمرهما معا.



الزوجة فكرت في الطلاق من زوجها بعدما أحبت شريف، وفي يوم بعد قضاء ليلة حمراء معًا، داخل شقة سميحة قرية القناوية التابعة لمركز نجع حمادى بمحافظة قنا، قالت له إن لديها شكوك حول معرفة حماتها "سمر"، والتي تبلغ من العمر 60 عاما بعلاقتهما، لينتفض شريف فجأة، وهو يفكر، قائلًا: "اتأكدى.. لو صح عارفة هنتصرف".

وضعت سميحة وعشيقها خطة لمعرفة حقيقة شكوكهم، وافتعلت مشاجرة مع حماتها، موجهة لها السباب والشتائم، هنا لم تسكت الحماة: "هاقول لابني على كل حاجة بينك وبين شريف يا فاجرة"، للتأكد سميحة من شكوكها، وأصبحت علاقتها بشريف عشيقها مكشوفة لدى حماتها كما أنها تهددها بإخبار زوجها.

اتصلت سميحة بعشيقها، وأخبرته بأن حماتها تعلم كل شيء عن علاقتهما، والذي أكد لها أنه سيأتي إلى شقتها اليوم للحديث في الأمر، وبالفعل توجه إليها وقضيا ليلة حمراء، في غياب والدة زوجها التى عادت فجأة، وسارعت سميحة بإعداد الطعام لها ووضعت فيه مادة مخدرة، ثم صعدت لعشيقها الذي ينتظر نوم الحماة لقتلها، لكن والدة الزوج لم تتناول الطعام، صعدت متسللة إلى شقة زوجة ابنها، وشاهدتهما سويا في وضع مخل.

سميحة وعشيقها يرتكبان جريمتهما

الحماة لم تصعد إلى شقة سميحة بمفردها، بل كانت تمسك سكينًا في يدها، حاولت الحماة الصياح لإخبار الجيران ودعوتهم لرؤية ما تشاهده، فزوجة ابنها في وضع مخل مع شريف العامل باليومية، لكن العشيق أمسك بالسكين وذبحها ثم وضعها في سجادة وألقاها في حديقة المنزل.

أحد الأهالى شاهد سميحة وعشيقها وهما يدفنان الحماة في حديقة المنزل، وأبلغ الشرطة التي ألقت القبض عليهما.

وتمت إحالة المتهمين للنيابة التى تولت التحقيق، قبل خضوعهما للمحاكمة أمام محكمة جنايات نجع حمادي التى قضت بإعدامهما شنقا.