أفادت وسائل إعلام فرنسية اليوم الجمعة أن الشرطة الفرنسية ألقت القبض على رجل هدد ضباطا بسكين في الدائرة الـ15

فرنسا,ماكرون

الأحد 29 نوفمبر 2020 - 03:43
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

عاجل| الشرطة الفرنسية تسيطر على رجل هددهم بسكين

الشرطة الفرنسية
الشرطة الفرنسية

أفادت وسائل إعلام فرنسية، اليوم الجمعة، أن الشرطة الفرنسية ألقت القبض على رجل هدد ضباطا بسكين في الدائرة الـ15 في عاصمة باريس، وجاء ذلك بعد  مرور يوم من عملية الطعن الدموية التي شهدتها مدينة نيس بفرنسا.



وفي سياق متصل أكد وزير الداخلية الفرنسي، جيرالد درمانان، أمس الخميس، أن فرنسا من الممكن أن تشهد مزيدا من الهجمات خلال فترة القادمة، مضيفا أنه ليس من الضروري تغيير الدستور لحماية الفرنسيين من الهجمات الإرهابية، وفقا لما أفادته وكالة رويترز.  

وأعلنت الشرطة الفرنسية، أمس الخميس، أن مهاجما قتل ثلاثة بينهم امرأة قطع رأسها، في كنيسة بمدينة نيس الفرنسية ، في واقعة وصفها رئيس بلدية المدينة بالعمل الإرهابي .

وقال كريستيان إستروزي، رئيس بلدية نيس، على تويتر، إن الهجوم وقع في قرب كنيسة نوتردام أو بالقرب منها وإن الشرطة ألقت القبض على المهاجم.

وصرحت الشرطة إن "رجلا مسلحا بسكين هاجم عددا من الأشخاص عند التاسعة من صباح الخميس، في كاتدرائية نوتردام في مدينة نيس في جنوب فرنسا”.

وقال وزير الداخلية الفرنسية جيرالد دارمانين، إنه يعقد اجتماع خلية أزمة في وزارة الداخلية لمتابعة الحادث، وأن الشرطة الفرنسية تنفذ عملية في منطقة الهجوم.

ويتزامن ذلك مع الحادثة المؤسفة التي تم فيها قطع رأس المدرس صمويل باتي هذا الشهر على يد رجل من أصل شيشاني.

وقال المهاجم، إنه كان يريد معاقبة باتي على عرض رسوم كاريكاتورية للنبي محمد على التلاميذ في درس عن حرية التعبير.

ماكرون يغرد بالعربية: لا شىء يجعلنا نتراجع  

وفي وقت سابق، نشر الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون تغريدة باللغة العربية، وذلك تزامنا مع الأزمة التي أثيرت بنشر رسوم كاريكاتورية مسيئة عن النبي محمد صلى الله عليه وسلم.

وقال ماكرون في تغريدته عبر موقع التدوينات الصغيرة “تويتر” مؤكدًا: "لا شيئ يجعلنا نتراجع، أبدا. نحترم كل أوجه الاختلاف بروح السلام. لا نقبل أبدا خطاب الحقد وندافع عن النقاش العقلاني. سنقف دوما إلى جانب كرامة الإنسان والقيم العالمية”.