يمكننا القول أن الأسبوع الأخير من شهر أكتوبر لعام 2020 بالرغم من مساوئ هذا العام بأكمله إلا أنه أسبوع فخر لل

مهرجان كان,مهرجان الجونة,محمد دياب,المخرج محمد دياب,فيلم ستاشر,السعفة الذهبية

الثلاثاء 1 ديسمبر 2020 - 04:41
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

أحمد مالك والسعفة ومارفيل.. 3 أحداث فنية أوصلت مصر للعالمية

أحمد مالك
أحمد مالك

يمكننا القول أن الأسبوع الأخير من شهر أكتوبر لعام 2020، بالرغم من مساوئ هذا العام بأكمله، إلا أنه أسبوع فخر للسينما المصرية بأمتياز، وذلك بعد وصول أكثر من شخصية فنية مصرية إلى العالمية، ومع سيرهن جانب إلى جنب مع مهرجان الجونة السنيمائي الدولي الذي قرر أن يكون ال أول في م نطقة الشرق الأوسط الذي تحدى فيروس كورونا، وتمت إقامته بفاعليات ممتازة.



 حارس الذهب 

كانت البداية مع فيلم "حارس الذهب"، العمل الأسترالي الذي شارك به الفنان الشاب أحمد مالك، وكان بوابته إلى العالمية، والذي تم عرضه منذ عدة أيام، وينافس الفيلم والذي من إخراج وتأليف رودريك ماكاي، وبطولة الفنان الشاب أحمد مالك، والأستراليين المعروفين؛ ديفيد وينه ام، وجاي رايان، في المسابقة الرسمية للدورة الرابعة من مهرجان الجونة السينمائي.

ليؤكد جميع صناع السينما بعد العرض، على أن أحمد مالك يتخذ أهم خطواته تجاه العالمية بجدارة وعن الفيلم يقول الناقد الفني طارق الشناوي أن أحمد مالك ممثل موهوب ويستحق أن يكون فنانًا عالميًا، خاصة أن صغر سنه سيوفر له فرصة كبيرة لتحقيق ذلك بالفعل، وربما بدرجة أكبر من الفنان الراحل عمر الشريف.

 

محمد دياب

قرر عالم مارفيل للأعمال الأجنبية العالمية اختيار المخرج المصري محمد دياب، ليكون أحدث المنضمين إليه بإخراج عمل درامي، عن الأبطال الخارقين "Moon Knight"، ومن المفترض أن يتم عرض المسلسل على منصة Disney +، وهذا وفقًا لما ذكره موقع Deadline الأمريكي.

وذلك بعد أن أصبح المخرج محمد دياب عضو لجنة تحكم دائم لمهرجان الأوسكار الأمريكي، ليكون هو الآخر واجه مشرف لمصر، وصاحل أحد الأخبار السينمائية التي من المفترض أن يسعد بها كل من هو مهتم بالسينما.

 

السعفة في كان

ختامًا لحالة البهجة الفنية التي يعيشها الوسط الفني المصري، فاز أمس فيلم "ستاشر: أخشى أن أنسى وجهك"، بجائزة السعفة الذهبية لأفضل فيلم قصير من مهرجان كان السينمائي في دورته الخاصة التي اختتمت فعالياتها،أمس.

فيلم ستاشر، هو أول فيلم مصري قصير يشارك في مهرجان كان السينمائي الدولي بفرنسا، ويعتبر الفيلم المصري الثاني الذي يشارك في مهرجان كان السينمائي الدولي.