لم يكن صديقا وفيا فقط بالنسبة لهتلر بل كان ظله وعقله المدبر ووزير الدعاية النازية..المزيد

اليوم الجديد - اخبار مصر - اخبار اليوم - اخبار السعودية - اهم اخبار اليوم

الثلاثاء 1 ديسمبر 2020 - 22:58
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

في ذكرى ميلاد جوبلز.. لماذا انتحر العقل المدبر لهتلر؟

جوبلز
جوبلز

لم يكن صديقًا وفيًا فقط بالنسبة لهتلر، بل كان ظله وعقله المدبر، ووزير الدعاية النازية في عهده، إنه عبقري الإعلام والبروباجندا السياسية، وصاحب مقولة “اكذب حتى يصدقك الآخرون”، جوزيف جوبلز.



ولد جوزيف جوبلز في مثل هذا اليوم عام 1897، ليكون أهم أدوات ترويج الفكر النازي بين الشعب الألماني، كما أنه صور هتلر للألمانيين على أنه المنقذ الوحيد لهم ولألمانيا، وبالرغم من عداء العالم للنازية، إلا أن جوبلز يعد مؤسس مدرسة إعلامية مستقلة بذاتها وقد لجأ إليها آخرون من بعده، لكن نهاية جوبلز كانت الانتحار، فلماذا فعل ذلك؟ وكيف كانت حياته؟ هذا ما سنعرفه فيما يلي.

حياة جوبلز ووصوله لمنصب وزير الدعاية السياسية

ولد جوبلز في 29 أكتوبر عام 1897، بمدينة ريدت بألمانيا، ونشأ في عائلة كاثوليكية محافظة، فكان أبوه فريدريك جوبلز محاسبًا في مصنع، ووالدته ماريان جوبلز.

درس جوبلز في المدرسة المسيحية، ولم يستطع المشاركة في الحرب والتطوع في الجيش الألماني، بسبب تسطح أخمص اليمنى، لذلك أكمل امتحان القبول الجامعي عام 1916، وحصل على القبول في المدرسة الداخلية عام 1917 لأخوية الفرانسيسكان الألمانية في مدينة بليجيرهايد الهولندية. 

ومن يونيو إلى أكتوبر عام 1917، عمل كجندي في مكتب وحدة المساعدة الوطنية في مدينة رايدت من، وخلال ذلك فقد الثقة في الكاثوليكية.

درس جوبلز الأدب والفلسفة الألمانية في جامعة بون، ثم انتقل إلى جامعة فورتسبورج، وتم قبوله في جامعة فرايبورغ، كما حصل على شهادة الدكتوراه من جامعة هايدلبرج عام 1921، وكانت رسالة الدكتوراه التي قدمها عن الكاتب والمسرحي الرومانسي فيلهلم فون شوتز.

وبعد أن أنهى دراسته كان يريد أن يصبح كاتبا مسرحيا، حيث كتب رواية "Michael" خلال هذا الوقت، لكن دور النشر رفضت كتاباته، فغير رأيه وعمل موظفًا في بنك، ثم موظفًا في البورصة لفترة قصيرة.

وفي عام 1924، انضم للحزب النازي، وحينها كان الحزب يروّج لمعاداة السامية وللكرامة الألمانية، وفي عام 1926، أصبح جوبلز زعيم لمنطقة الحزب النازي في مدينة برلين، وفي العام التالي، أسس صحيفة "The Attack" الأسبوعية،  ومن خلالها كان يمثل فلسفة الحزب النازي.

بعد ذلك عينه أدولف هتلر  مديرا للدعاية في الحزب، ثم شغل منصب الوزير العام للدعاية في عام 1933، فكان لجوبلز قدرات خطابية خاصة، وكانت له السيطرة الكاملة على الحياة الثقافية لألمانيا، ومن خلال منصبه استغل الصحف والمجلات والكتب والموسيقى والمسرحيات والأفلام والراديو والفنون الجميلة في البلاد، لترسيخ فلسفة هتلر وإثارة الكراهية ضد اليهود.

أما في عام 1939، وحين بدأت الحرب العالمية الثانية، قام جوبلز بتحريض الشعب الألماني ليدعم الحرب،  وأنتج عدة أفلام كانت تروج للحزب النازي وتثير الكراهية ضد اليهود.

انتحار جوزيف جوبلز 

خلال عامي 1944 و1945، أصبحت الهزيمة الألمانية حتمية للنظام النازي، وحين ذلك قام كبار المسؤولين النازيين بإجراء اتصالات مع الحلفاء على أمل التفاوض على معاملة متساهلة بعد استسلام ألمانيا، لكن جوبلز ظل مخلصًا بثبات لهتلر.

وفي آخر أيام أبريل 1945، وصلت القوات السوفيتية على عتبة برلين، وكان هتلر محصنًا في مخبأه، ولم يكن بجانبه أحد من المسؤولين النازيين سوى جوبلز.

وفي 30 أبريل، انتحر هتلر عن عمر يناهز 56 عامًا فأصبح جوبلز هو مستشار ألمانيا، ولكن ذلك لم يدم سوى يوم واحد، حيث قام جوبلز وزوجته في اليوم التالي، بتسميم أطفالهما الـ6، والذين كانت تتراوح أعمارهم بين4 و11 عامًا، وبعد ذلك أعطوهم منومًا، حتى لا يشعروا بالسم، ثم انتحر الزوجان أيضا بنفس الحبوب السامة، فعل جوبلز ذلك ليفوت الفرصة على خصومه السياسيين أن يذلوه بعد هزيمة بلاده في الحرب.

وقال جوبلز قبل وفاته: "سوف ندخل التاريخ كأعظم رجال الدولة في كل العصور، أو كأعظم المجرمين".

أشهر أقوال جوبلز

رسخ جوبلز لمفهوم البروباجندا السياسية، وكان لديه العديد من الأقوال التي يتبعها الإعلام بالفعل في أغلب الأحيان لإدارة الشعوب وتوجيهها، ومن هذه الأقوال: 

-كلما كبرت الكذبة سهل تصديقها.

-الدعاية الناجحة يجب أن تحتوي على نقاط قليلة وتعتمد التكرار.

-اكذب حتى يصدقك الآخرون.

-كلما سمعت كلمة ثقافة تحسست مسدسي.

-أعطني إعلامًا بلا ضمير أعطيك شعبًا بلا وعي.