أعلنت فرنسا أمس الأربعاء على لسان وزير داخليتها جيرالد دارمانان حل جمعية.. المزيد

فرنسا,جمعية بركة سيتي

الأربعاء 2 ديسمبر 2020 - 20:04
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

ما قصة جمعية بركة سيتي الإسلامية التي حظرتها فرنسا؟

بركة سيتي
بركة سيتي

أعلنت فرنسا، أمس الأربعاء، على لسان وزير داخليتها، جيرالد دارمانان، حل جمعية "بركة سيتي"، بعدما اتهمتها الحكومة بأن لها علاقات داخل التيار الإسلامي المتطرف، وبـتبرير الأعمال الإرهابية، يأتي هذا بعدما أوقفت السلطات الفرنسية رئيسها ومؤسسها إدريس يمو؛ للاشتباه بقيامه بإزعاج صحافية سابقة في صحيفة "شارلي إيبدو" الساخرة عبر الإنترنت.



واستمر اعتقال مؤسس الجمعية إدريس يمو الشهير بـ"إدريس سي حمدي"، نحو يوم ونصف اليوم قبل إطلاق سراحه، على خلفية التحقيقات في قضية ذبح مدرس التاريخ الفرنسي على يد متطرف إسلامي من أصول شيشانية، واتهمته السلطات الفرنسية بالتحريض على الكراهية، والمحافظة على علاقات داخل التيار الإسلامي الراديكالي، وكذلك تبرير الأعمال الإرهابية.

ما هي جمعية بركة سيتي؟

ظهرت جمعية بركة سيتي لأول مرة في عام 2008م، ضمن مبادرة محلية، إلا أنها حصلت على تراخيص تأسيسها عام 2010م، ويقع مقرها في ضاحية كوركورون جنوبي باريس، وعُرف عنها بارتباطها بالسلفيين المتشددين في فرنسا.

حسابات جمعية بركة سيتي عبر مواقع التواصل الاجتماعي، تُعرفها بأنها مجموعة دولية إسلامية غير حكومية، تهدف إلى مساعدة السكان الفقراء، وتجمع التبرعات؛ لتنفيذ مشاريع ماء صالح للشرب ومساعدات أساسية للشرائح الفقيرة في عدة دول أفريقية، ولسوريا وفلسطين.

إدريس يمو مؤسس ورئيس جمعية بركة سيتي

 

إدريس يمو، مؤسس الجمعية ورئيسها، يقول إنها قائمة بالكامل على تبرعات الأشخاص، وأن نشاطاتها شرعية، كما تمكنت في حملة لحفر الآبار في توغو من جمع مليون يورو في أسبوع واحد فقط، بحسب موقع جمعية بركة سيتي.

بركة سيتي واتهامات بتمويل الإرهاب

في عام 2014م، تعرضت حسابات الجمعية؛ للإغلاق في بنكين فرنسيين، قبل أن يتدخل البنك المركزي الفرنسي ليأمر بنكًا آخر بفتح حساب لها، كما داهمت السلطات الفرنسية، في العام التالي، مقر الجمعية؛ للاشتباه بارتباطها بتمويل الإرهاب.

واعتقلت السلطات الفرنسية، رئيس الجمعية ومؤسسها، في عام 2017م، في تهم تعلقت بتمويل الإرهاب، حيث قالت وقتها إن إدريس ومنظمته جمعا الملايين من التبرعات، مما أثار الشكوك بشأنهما، بحسب فرانس برس.

واتهم أحد مديري جمعية بركة سيتي في عام 2014م باختلاس أموالها قبل الانضمام إلى جماعة مسلحة في سوريا، فيما نفى "إدريس" أية علاقة للجمعية بتمويل الإرهاب أو الجماعات المسلحة، مؤكدًا أن نشاطات جمعيته شفافة للغاية، على حد قوله.

ما علاقة قطر بجمعية بركة سيتي؟

نشاط الجمعية الخيري كان يلقى احتفاء من جانب الإعلام القطري، مما يوحي بوجود دعم ما غير معلن من قبل الحكومة القطرية لجمعية بركة سيتي، رغم أن الجمعية تؤكد أنها لم تتلق أي تمويل من أي دولة كانت.

صحيفة "لوبارزيان" الفرنسية أشارت في تقارير لها إلى أن هناك شكوكًا بشأن الجمعية ورئيسها المثير للجدل، كما وصفته، قائلة : هناك جانب مُظلم للجمعية بعيدًا عن عملها الخيري.