أكد فضيلة الأمام الأكبر الشيخ أحمد الطيب أن الله أنقذ الأمم بسيدنا محمد عليه الصلاة والسلام قائلا:طبع ال

شيخ الأزهر,النبي محمد,الإ رسول الله

السبت 28 نوفمبر 2020 - 21:52
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

سيدافع الله عن نبيه.. شيخ الأزهر يستبشر بالآية المعجزة

شيخ الأزهر
شيخ الأزهر

أكد فضيلة الأمام الأكبر، الشيخ أحمد الطيب، أن الله أنقذ الأمم بسيدنا محمد “عليه الصلاة والسلام”، قائلًا:طبع الله اسم نبيه -ﷺ- على جبين الزمان، أنقذ به الأُمم والشعوب، وصحح به التواءات الحضارات واعوجاجاتها”.



وتابع فضيلة شيخ الأزهر، عبر صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك” قائلًا: “وإني لأستبشر كل الاستبشار حين أتذكر الآية الكريمة المعجزة التي تكفَّل الله فيها وحده بالدفاع عن نبيِّه وهو يقول له: {إِنَّا كَفَيْنَاكَ الْمُسْتَهْزِئِينَ}.  

واختتم فضيلة الأمام الأكبر، الشيخ أحمد الطيب قائلًا: فاللهم صل وسلم وبارك عليك يا سيدي يا رسول الله.

شيخ الأزهر: القرآن ومحمد مصابيح إلهية تضئ على الأرض

وفي سياق متصل، قال شيخ الأزهر في كلمته خلال احتفالية وزارة الأوقاف بذكرى المولد النبوي الشريف: "لا نحتفل اليوم بشخص بل نحتفل بتجلي الإشراق الإلهي على الإنسانية جمعاء".

وأوضح الطيب، أن بقاء الإسلام وخلوده هو أمر تولاه الله عز وجل بنفسه وأراه لسيدنا محمد صلى الله عليه وسلم رأي العين، مضيفًا: "الإسلام والقرآن ومحمد مصابيح إلهية تضئ على الأرض طريق الإنسانية وهي تبحث عن سعادتنا في الدنيا والأخرة".

شيخ الأزهر: لولا سيدنا محمد لبقينا في ظلام دامس

وواصل شيخ الأزهر: "لولا سيدنا محمد لبقيت الإنسانية كما كانت بعثة النبي في ظل ظلام دامس ومبين إلى يوم القيامة".

وأشار الطيب إلى أن العالم الإسلامي وفي مقدمته الأزهر أدان حادث القتل البغيض في باريس، ولكن من المؤلم أن نرى الإساءة للإسلام والمسلمين في عالمنا وقد أصبح أداة لحشد الأصوات في الانتخابات، مضيفًا: "الرسوم المسيئة لسيدنا محمد عبث وتهريج وإنفلات من كل قيود المسؤولية والعرف الدولي وعداء صريح لهذا الدين الحنيف وللنبي محمد صلى الله عليه وسلم".

ماكرون يغرد بالعربية: لا شىء يجعلنا نتراجع  

ونشر الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، في وقت سابق، تغريدة باللغة العربية، وذلك تزامنا مع الأزمة التي أثيرت بنشر رسوم كاريكاتورية مسيئة عن النبي محمد صلى الله عليه وسلم.

وقال ماكرون في تغريدته عبر موقع التدوينات الصغيرة “تويتر” مؤكدًا: "لا شيئ يجعلنا نتراجع، أبدا. نحترم كل أوجه الاختلاف بروح السلام. لا نقبل أبدا خطاب الحقد وندافع عن النقاش العقلاني. سنقف دوما إلى جانب كرامة الإنسان والقيم العالمية”.