أكد الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف خلال الاحتفالية بذكرى المولد النبوي الشريف في حضور سيادة الرئيس عبد ا

السيسي,شيخ الأزهر,المولد النبوي,الرسوم المسيئة

السبت 5 ديسمبر 2020 - 23:38
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

شيخ الأزهر: الرسوم المسيئة للنبي تهريج وعداء صريح للدين

شيخ الأزهر
شيخ الأزهر

أكد الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف خلال الاحتفالية بذكرى المولد النبوي الشريف في حضور سيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي، ووزير الأوقاف، على انتشار الدين الإسلامي في العالم كان تحقيقًا لمعجزة من معجزات النبي محمد صلى الله عليه وسلم.



وقال شيخ الأزهر في كلمته خلال احتفالية وزارة الأوقاف بذكرى المولد النبوي الشريف: "لا نحتفل اليوم بشخص بل نحتفل بتجلي الإشراق الإلهي على الإنسانية جمعاء".

وأوضح الطيب، أن بقاء الإسلام وخلوده هو أمر تولاه الله عز وجل بنفسه وأراه لسيدنا محمد صلى الله عليه وسلم رأي العين، مضيفًا: "الإسلام والقرآن ومحمد مصابيح إلهية تضئ على الأرض طريق الإنسانية وهي تبحث عن سعادتنا في الدنيا والأخرة".

شيخ الأزهر: لولا سيدنا محمد لبقينا في ظلام دامس

وواصل شيخ الأزهر: "لولا سيدنا محمد لبقيت الإنسانية كما كانت بعثة النبي في ظل ظلام دامس ومبين إلى يوم القيامة".

وأشار الطيب إلى أن العالم الإسلامي وفي مقدمته الأزهر أدان حادث القتل البغيض في باريس، ولكن من المؤلم أن نرى الإساءة للإسلام والمسلمين في عالمنا وقد أصبح أداة لحشد الأصوات في الانتخابات، مضيفًا: "الرسوم المسيئة لسيدنا محمد عبث وتهريج وإنفلات من كل قيود المسؤولية والعرف الدولي وعداء صريح لهذا الدين الحنيف وللنبي محمد صلى الله عليه وسلم".

وشدد شيخ الأزهر، على رفض كل دول العالم الإسلامي كل هذه الأشياء التي تسيئ للنبي وللمسلمين والإسلام، مضيفًا أنه يدعو المجتمع الدولي لتجريم معاداة المسلمين والتفرقة بينهم وبين غيرهم في الحقوق الواوجبات".

واختتم شيخ الأزهر حديثه بأن المسلمين في الدول الغربية عليهم الإندماج الإيجابي في المجتمعات، وعلى المسلمين التقيد بالطرق السليمة والقانونية والعقلانية في مقاومة خطاب الكراهية.