المنزل تحول إلى شلالات من الدماء بعدما أمسك الأب الساطور وذبح الأم واثنين من الأبناء.. المزيد

اليوم الجديد - اخبار مصر - اخبار اليوم - اخبار السعودية - اهم اخبار اليوم

الأربعاء 25 نوفمبر 2020 - 18:31
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

مذبحة سوهاج.. أب يقطع رقبة زوجته واثنين من أبنائه بالساطور

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

المنزل تحول إلى شلالات من الدماء، بعدما أمسك الأب الساطور وذبح الأم واثنين من الأبناء، هذا ما شاهده الطفل الذي لم يتجاوز عمره 5 سنوات؛ لينفجر من البكاء بعدما شاهد هذا المنظر المروع؛ لينتبه الأب إلى صرخات الطفل، الذي كان ينتظر دوره في القتل ليلحق بأمه وشقيقته، ويهدأ الأب فجأة، ويصطحب ابنه؛ ليشتري له الحلوى.



الجريمة تم اكتشافها بعد وقوعها بساعات، حينما حضر أحد الجيران؛ ليطلب من الأسرة شيئًا، ليجد الجثث غارقة في بحر من الدماء، فأبلغ الشرطة بما شاهده وانتقل مأمور وضباط مباحث قسم جرجا إلى محل الواقعة.

وتلقى مدير أمن سوهاج، اللواء حسن محمود، إخطارًا من مأمور قسم شرطة جرجا، بورود بلاغ من أهالي قرية "المغاربة"، دائرة المركز، بالعثور على 4 جثث لربة منزل وطفلين من أسرة واحدة، وطفلة أخرى.

التحريات التي باشرها اللواء عبد الحميد أبوموسى، مدير المباحث الجنائية، أكدت أن الجثث خاصة بكل من "سمير. أ. ع"، 14 عامًا، وشقيقته "أسماء"، 8 أعوام، ووالدتهما "شيماء. ع. م"، 40 عامًا.

من خلال معاينة مسرح الجريمة تبين أنه تم العثور على جثة لطفلة تُقيم بالقرب من منزل الضحايا، معلقة داخل بئر للصرف الصحي بالمنزل، وتبين أنها تُسمى "رودينا م. ن."، 5 أعوام، والفتاة يتيمة الأب ومبلغ باختفائها.

كما أن المعاينة أكدت أن عملية القتل استخدم فيها سلاح ناري و"ساطور"، وتم تحرير المحضر اللازم بالواقعة، كما تم إخطار النيابة العامة التي انتقلت إلى مكان الواقعة، وعاينت الـ 4 جثث، وصرحت بنقلها إلى مستشفى جرجا العام والعسيرات المركزي.

حل لغز الواقعة

الأجهزة الأمنية استطاعت كشف لغز الواقعة، وأكدت أنها كانت بدوافع الانتقام من الزوجة، وذلك عندما اكتشف المتهم أن زوجته قتلت طفلة جارتهما تُسمى "رودينا" 5 أعوام، انتقامًا من والدتها التي كانت تربطها معاملات مالية معها، وأن الأخيرة كانت تطالبها بمبلغ 15 ألف جنيه، وعندما ضيقت الخناق عليها قررت التخلص من ابنتها "رودينا"؛ لتشغلها عن المطالبة بالمبلغ المالي المطلوب.

كما كشفت التحريات أن الزوجة استدرجت الطفلة إلى منزلها وكتمت أنفاسها وألقت بجثتها في بئر الصرف الصحي بالمنزل، إلا أن الشك راود زوجها، وظن أنها وراء اختفاء الطفلة، وعندما عثر المتهم على الضحية مقتولة، جُن جنونه فتخلص من زوجته وابنه وابنته، وهرب مصطحبا ابنه الصغير البالغ من العمر 5 أعوام إلى خارج المحافظة.