شهدت مواقع التراصل الاجتماعي خلال الساعات الأخيرة تداوللخبر يزعم وجود خطأ فادح في في كتابالتربية الدينية ال

وزير التربية والتعليم,التربية والتعليم,العام الدراسي,إصابات كورونا

الأحد 29 نوفمبر 2020 - 13:01
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

حقيقة وجود خطأ في منهج الدين للصف الخامس الابتدائي

وزير التربية ولتعليم
وزير التربية ولتعليم

شهدت مواقع التراصل الاجتماعي خلال الساعات الأخيرة، تداول لخبر يزعم وجود خطأ فادح في في كتاب التربية الدينية الإسلامية المقرر على الصف الخامس الإبتدائي، وأشار الخبر إلى ان هذا الخطأ موجود في صفحة 67 في سورة التكوير، حيث تم كتابة الآية رقم 24 ناقصة، فمكتوب في الكتاب : { و ما هو بضنين } رغم أن الاية من المفترض أن تكتب كما يلي { و ما هو على الغيب بضنين }.



ومن جانبه حرص الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، على الرد على هذا الخبر المتداول لوقف الحدل المثار، حيث قال وزير التربية والتعليم عبر أحد جروبات المعلمين على تطبيق واتس آب: “أود أن أحيط الجميع علما بأن الصورة المتداولة هي صورة من النسخة التجريبية لكتاب التربية الدينية المطور الخاص بدولة الإمارات الشقيقة عام 2016 م وتم تدارك الأمر عندهم بعد ذلك.

وأضاف وزير التربية والتعليم، مؤخرا  قامت الأطراف المتنازعة في اليمن باستغلال الصورة القديمة لاتهام الطرف الآخر بالتسبب في هذا الخطأ.

وتابع وزير التربية والتعليم، بناءا على ما سبق توضيحه، فلا شأن للمناهج المصرية بالخبر المتداول.

واختتم وزير التربية والتعليم تصريحاته قائلا: أرجو  عدم تداول أي خبر عن المناهج إلا بعد العودة لديوان وزارة التربية والتعليم المصرية، أو التأكد من الكتب المقررة في المدارس المصرية هذا العام.

حقيقة إغلاق مدرسة دولية لوجود إصابات كورونا

وفي سياق آخر، كانت قد تداولت بعض المواقع الإلكترونية وصفحات التواصل الاجتماعي، أنباء بشأن غلق مدرسة مصر الدولية بالجيزة بسبب وجود إصابات كورونا.

وأكدت وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، بأن هذا الكلام غير صحيح تمامًا، ولا صحة لوجود إصابات بالمدارس المصرية الحكومية الدولية (إدارة الشيخ زايد- إدارة الهرم – إدارة أكتوبر) وأن الدراسة منتظمة منذ 20 سبتمبر 2020 وحتى تاريخه.

وناشدت وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، جميع وسائل الإعلام بتحري الدقة فيما ينشر بخصوص وجود حالات اشتباه بفيروس كورونا داخل المدارس، منعًا لإثارة الرأي العام والبلبلة لدى أولياء الأمور مما يؤثر سلبًا على أوضاع المنظومة التعليمية.